التهاب اللّثة المسبب بالتنفس الفموي

العدد: 
15688
التاريخ: 
الاثنين, 12 شباط 2018

كثيرة هي أنواع وحالات التهاب اللّثة وهناك عوامل وأسباب كثيرة تسبب هذا الالتهاب وقد اخترت لكم نوعاً وغير معروف لكثير من المرضى هذه الحالة تدعى بالتهاب اللثة المسبب بالتنفس الفموي قد يكون بعضهم سمع به أو عانى منه وتبقى الأغلبية لم تسمع ولم تختبر هذا النوع من الالتهاب اللثوي.

عرض حالة سريرية : دخل العيادة شاكياً من أن لثته ملتهبة ..حمراء ..نازفة يشعر بأنها جافة غير رطبة باللعاب .

ولما فحصته وجدت أن لثته بالفعل كانت كذلك كما وصف لي ، وهناك خط مميز وواضح يميز حدود الالتهاب ويشير إلى المكان الذي تصل إليه الشفة في تغطيتها للثة بحيث يبقى الجزء غير المغطى عرضة للجفاف ويشير إلى الالتهاب ، مما يعني أن خط الابتسام الطبيعي قد تعرض للخطر .

سألته هل تشخر في الليل وهل تتنفس من فمك في الليل أوالنهار ، بمعنى هل تشكو من مشكلة أنفية كانحراف الوتيرة مثلاً أو انسداد أو تحسس وقد دعم انتباهي هذا بأن وجهة طويلاً ومنخريه ضيقان وشفته العليا قصيرة بعض الشيء وأسنانه العلوية بارزة وأردفت بالتأكيد أنت تتنفس من فمك وكاختبار بسيط قمت بسد فتحتي أنفه بعض الوقت حتى تضايق فتأكَدت ملاحظتي وكان التشخيص صحيحاً مع وجود العلاقات المرافقة .

هنا سألني ماالعمل ؟ فطمأنته لابد من التلقيح وأوصيته بالمواظبة على تنظيف الأسنان واللثة واستعمال المطهرات الفموية ، ودهن الشفة واللثة  قبل النوم بالفازلين الطبّي لترطيب اللثة وعدم تجفافها بتوالي الشهيق والزفير مع التأكيد على مراجعة طبيب الأنف لتفادي وحلّ أية مشكلة  تعيق التنفس الأنفي تفاقم حالة الالتهاب وكذلك استشارة طبيب التقويم وهل بالإمكان إعادة تغطية الشفة للثة بشكل طبيعي وبالتالي حلّ المشكلة نهائياً بالتعاون بين هذه الاختصاصات الثلاث .

وكذلك أوصيته بتغيير عادات النوم فالنوم على الظهر يجعل الفك السفلي مسترخياً ويبقى الفم مفتوحاً وبالتالي التنفس عن طريق الفم ولذلك ينصح بالنوم على الجانب الأيمن .

وعندما غادرني وقد سمع مني هذه المعلومات والإرشادات حرك حاجبيه مستغرباً لهذه الكمية من المعلومات التي لم تكن بحسبانه ولم يتوقع أن يسمعها من طبيب الأسنان انصرف شاكراً قائلاً :

حقاً كل أعضاء الجسم تتصل ببعضها البعض وتتأثر ببعضها البعض .

والجسم كما  يقولون : بنيان مرصوص فيجب الاهتمام بأي عضو معطوب وإصلاحه  لتسلم بقية الأعضاء ويكون بخير مدى الحياة فالصحة تاج على رؤوس الأصحاء لا يفقده إلا المرضى .

 

 

الفئة: 
المصدر: 
د. عبد الله دناور

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة