الدومينو لعبة الموت...أم..؟

العدد: 
15688
التاريخ: 
الاثنين, 12 شباط 2018

عندما تكشف الغطاء عن الفساد الذي ينخر في بنية المجتمع تصاب بالصدمة والبهتان ,وخصوصاً أن الفساد يسكن جميع المجتمعات ,ولكن أن ينمو داخل مجتمعنا وكأنه سرطان خبيث يصعب استئصاله فهنا تكمن المعضلة وهذا ما حاول أن يقدم بعضاً من أجوبته العمل الدرامي (دومينو) وهو من بطولة كوكبة من الفنانين السوريين وإخراج فادي سليم.

 

نص يتصدى للواقع

 

أقدمت الكاتبة بثينة عوض على محاولة جريئة في صياغة نص درامي ,نص يحاول أن يضع العدسة المكبرة على واقع خفي على البعض, والكاتبة بثينة عوض حاولت أنتذهب بعيداً في نزع ورقة التوت عن مافيا اقتصادية تعيث فساداً في البلد عبر شخصية (نوح) التي أداها الفنان المتميز بسام كوسا ,وهي شخصية أخطبوطية تمد ذراعها في كل مفاصل الحياة الاقتصادية ,تبطش وتنهب وتسيطر وتصفي من يقف في وجه مصالحها بطريقة دموية بشعة ,وهكذا يقيم (نوح)مؤسسته المشبوهة عبر علاقته مع مسؤول كبير يشكل الغطاء له, ويفتح الطريق أمامه كي يمارس ما يريد وساعة يشاء ,وينافسه ابنه الذي لعب دوره الفنان محمد الأحمد ,لقد نافس ابن نوح أباه بسلوك وتصرفات أفظع,بل ويتماهى مع تصرفات والده بوحشيته وساديته ,إن استحضار مثل هذه الشخصية (نوح) يقدم قراءة مخيفة لواقع عصف بالبلد ,إن شخصية (نوح) بما تملكه من جشع وسطوة مرعبة يكشف علاقات مستترة ,وخصوصاً عندما تهرب زوجته ومعها وثائق مخيفة تفضح هذه المافيا التي تعيث فساداً بالبلد ,وتحديداً بعد نشر جزء من هذه الوثائق .قدم هذا العمل مجموعة الشخصيات ,وكل شخصية تحمل كماً مرعباً من السادية والرعب وحب المال والشهرة والنساء والسلطة ,وعندما يجتمع المال مع السلطة يشعر صاحبه بأنه فوق القانون والناس ,له الحق في كل شيء.

 

فادي سليم ....وخطوة للأمام

 

تناول المخرج فادي سليم سيناريو(دومينو)ليترجم صفحات السيناريو لإيقاع متناغم مع التصاعد الدرامي فنجح بتقديم إيقاع سريع في أكثر الأحيان يناسب بنية النص الدرامي الذي أخذ جانباً كبيراً من العنف المبرر درامياً، وربما بالغ قليلاً في هذا .إن المخرج فادي سليم باختياره الموفق لأماكن التصوير, قد ساهم كثيراً في تقديم لغة بصرية واقعيةوفي ضبط أداء الممثلين،وما يؤخذ عليه النمطية في تقديم ممثليه . وهكذا خطا الفنان المخرج فادي سليم خطوة للأمام وهي خطوة مهمة,في مسيرته الفنية.

 

أداء متنوع وثري...

 

 لقد عكس أداء الفنانين النضج الفني لفنانينا وتحديداً الفنان المتألق بسام كوسا الذي قدم قراءة واعية في تناول مثل هذه الشخصية ,الفنان عبد المنعم عمايري ذو طاقة فنية مهمة و يتقدم خطوة في عالم الدراما ,الفنانة سلافة معمار قدمت هذه الشخصية بشفافية رائعة ,الفنانة علا الباشا تقفز للأمام بجدارة ,لتصبح في الصف الأول,الفنان محمد حداقي والفنان جرجس جبارة قدما أداء جميلاً كالعادة,الفنان محمد الأحمد أخذ فرصة هامة في عالم الدراما ,الفنان نجاح سفكوني طاقة هائلة في عالم الفن ,ولعبت الموسيقى التصويرية دوراً محرضاً في رفع سوية العمل.

 

 

الفئة: 
المصدر: 
محمد أحمد خوجة