رذاذ : فوضى كراج حماة الغربي !!

يعاني المسافرون من مدينة حماة إلى الريف الغربي وبالعكس من أزمة تتمثل في قلة السرافيس التي تعمل وعدم انتظامها وأحياناً خلو الكراج من السرافيس وقت الذروة في الساعة الثانية إلى الساعة الثالثة وهو وقت انصراف الموظفين من المدينة إلى الريف , وتحكم أصحاب السرافيس التي تعمل على خطوط أخرى بالسعر وتقاضي مبالغ زائدة تطال /100/ ليرة , بالإضافة إلى حشر كل أربعة ركاب بثلاثة مقاعد مستغلين حاجة الركاب وغياب الرقابة عليها وعدم وجود دور أو حتى سجل لمراقبة حركتها .

ولجأت بعض السرافيس إلى التعاقد مع جهات عامة لنقل موظفيها حيث تقوم ( بدوبلة ) مخصصات المحروقات فتأخذ مخصصات من الجهة العامة بحجة نقل موظفيها وتأخذ بنفس الوقت مخصصات على أنها تعمل على الخط والبعض الآخر يعتمد على نقل البضائع على مبدأ الطلبات لشحن البضائع نظراً لتحقيق أرباح جشعة على حساب الركاب , والبعض الآخر يأخذ مخصصاته من المازوت ويتغيب عن العمل على الخط متذرعاً بالأعطال والتصليح , ويقوم ببيع مخصصاته التي لاتقل عن /50/ ليتراً يومياً  حيث يبيعها بالسوق السوداء بسعر يتراوح بين /250-275/ ليتراً مستغلاً فرق السعر محققاً ربحاً لايقل عن /4000/ ليرة يومياً دون أن يحرك دولابه متراً واحداً .

فهل من توزيع عادل للسرافيس على مدار اليوم وفتح سجل يحدد دور كل سرفيس وعدم منح المخصصات من المازوت إلا للسرافيس التي تعمل فعلاً على الخطوط وليس المسجل منها لأن الفارق كبير بين ما هو مسجل ويعمل وكذلك تطبق العقوبات بحق السرافيس المخالفة التي تتقاضى أسعار زائدة وسؤال الركاب عن هذه المخالفات وليس السائقين وحل هذه الأزمة

 

 

 

 

الكاتب: 
عبد المجيد الرحمون
العدد: 
15688

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة