تتبع تنفيذ المشاريع !

          على مدى يومين متتاليين تابعت اللجنة الوزارية المكلفة بتتبع تنفيذ المشاريع الخدمية في المحافظة ، التي أقرها الفريق الوزاري في أيار العام المنصرم ، ما نفذته المؤسسات الخدمية من تلك المشاريع في مختلف مناطق المحافظة بدءاً من مصياف فالغاب فمحردة إلى سلمية .

          واطلعت على نسب الإنجاز والتنفيذ والمراحل التي قطعها العمل في كل مشروع ، والصعوبات التي تواجه بعضها لمعالجتها بالشكل الأمثل ، وبما يرفع وتيرة الإنجاز فيها ويحقق الغاية المنشودة منها .

           وهذا بالتأكيد يعكس اهتمام الحكومة بالمحافظة مدناً وأريافاً ، وحرصها على تنفيذ المشاريع الخدمية تنفيذاً سلساً بعيداً عن الروتين والمشكلات التي قد تحد ُّ من التنفيذ ، وتعرقل العمل .

          وتشكل زيارات  اللجنة الوزارية المتكررة للمحافظة ، دافعاً قوياً للشركات المنفذة والجهات التابعة لها تلك المشاريع ، وهي فرصة مناسبة لمعرفة الواقع كما هو ، والوقوف على التحديات التي تواجه العمل – إن وجدت – ومعالجتها ميدانياً بمنأى عن المكاتب والورقيات والمراسلات التي قد تطول أو تقصر بحسب تجاوب الجهات المعنية .

          وباعتقادنا ، هذا هو العمل الذي يفيد أبناء المحافظة ويحقق تحسناً في واقعهم الخدمي الذي تنفق عليه الدولة عشرات المليارات من الليرات السورية ، بما يضمن تنامي الاستقرار المجتمعي في المدن والأرياف .

           وعندما تتابع اللجنة الوزارية هذه المشاريع متابعة ً حثيثة ً ، فذلك يعني أنه على الجهات المنفذة أن تشحذ الهمم وتصل الليل بالنهار في عملها ، لتصل إلى الإنجاز التام ولتضع تلك المشاريع بالاستثمار وخدمة المواطنين بأسرع وقت ممكن ما دامت الاعتمادات متوافرة و لا مشكلة فيها .

            وباعتقادنا ، المطلوب حرق مراحل في إنجاز تلك المشاريع ، التي من شأنها تحسين الواقع الخدمي تحسيناً مطَّرداً .

 

 

الكاتب: 
محمد أحمد خبازي
العدد: 
15691