رذاذ : مصلحة مياه سلمية..

 نتذكر جيداً ماعانته سلمية من قساوة  وجفاف وعذاب جراء انقطاع المياه المتكرر عنها ولأشهر متواصلة, ونذكر  تقاعس بعضهم عن عمله, وتفاني آخرين للإصلاح ضمن مجال المياه, لكن حالياً ولأسباب عدة, نجد وضع المياه في سلمية مقبولاً نوعاً ما, مع وجود مضايقات يومية وإهمال عام، ممكن أن نذكره تفصيلاً في المستقبل ونشير هنا لضرورة  تزويد المصلحة بمواد لازمة في العمل ضمن شكاوى المواطنين  الحالية واليومية لتعزيز بعض الخطوط , فالمصلحة خالية من الخراطيم مثلاً, لترميم نقاط ضرورية لصالح المواطن, ونسمع شكاوى كثيرة عن شح المواد وصعوبة تأمينها، وأحياناً نلمس بعض الاستثناءات التي تؤكد عكس مانسمع, ومن ناحية أخرى وبما أن مصلحة المياه في سلمية دائرة حكومية, فيجب أن تكون  عنوان النظافة  والترتيب، لكن عندما تدخل هذه الدائرة, يجب أن تكون حريصاً جداً لتجنب برك المياه المنتشرة والمتصلة  ببعضها, التي يعاني منها كل زائر للدائرة المذكورة, مع أن الحل لايحتاج لدعم زائد أو حسابات طائلة, مع معرفتنا بتطنيش طلبات القائمين  فيها حتى تجاه أبسط الترتيبات, فهل من سامع وهل من مساعد؟

 

 

 

 

الكاتب: 
شريف اليازجي
العدد: 
15691