لن أغادر

العدد: 
15701
التاريخ: 
الخميس, 1 آذار 2018

أحاول أن أرسم فرحاً فيظهرُ اللونُ مجروحاً

على وجه ذاكرة الموت

صورٌ من السعادة تتلاقح مع دهشتي..

أسمعُ صوتاً مكتوماً .. يعانق البكاء

وعلائم الغدر ترفع شالاً من دخان أسود

محمولاً على سارية من نار

صوت من الهزيمة تربع في ساحات إفلاسهم

فاستفاق الخرابُ وضجتْ رائحة الموت

غدا النهار قتيلاً...

من صوت صفارة الإنذار

والخوف انحنى إجلالاً من صهيل الدماء

والحذر الباقي أخذنا .. نحو تاج من الشوك

استفاض نوراً

على رأس من صلبوه فينا..

من هنا كان .. ومن تاريخنا أتى

يحمل الحبَّ زوّادة للمستقبل

عشقنا روعة الإنسان في أحلامنا..

في أرضنا نبت الجمال

في ابتعادي عن سنابلها الكريمة .. لن أغامر

لا أسامح من سباها..

أو دعاها كتلة عمياء ترمى في المقابر

سوف أبقى أنتمي دوماً إليها

مهما عاش الحزن فينا

لن أغادر .. لن أغادر

 

 

 

 

الفئة: 
المصدر: 
سمير سنكري