الكنائس

العدد: 
15705
التاريخ: 
الأربعاء, 7 آذار 2018

هي قرية وادعة جميلة  اختارت أحضان الوادي الجميل لتتعرش على جنباته من جهتي الميمنة والميسرة حيث تقع إلى الغرب من قرية أبو قبيس وهي قرية حدودية بين محافظتي حماة وطرطوس ,سميت بالكنائس لكثرة وجود الكنائس التي لاتزال شاهدة على تاريخها وهي من القرى المأهولة منذ القدم,وآثارها تخبرك عن تاريخها الساطع والمجيد ,وآبارها وعيونها المتكئة على ضفاف واديها الجميل تشكل لوحة فنية رائعة الجمال.

تشتهر الكنائس بزراعتها الشجرية والكروم والذي يميز ربيعها عن باقي جاراتها بألوان الأزهار المختلفة لكثرة تعدد أصناف أشجارها كاللوز والخوخ والمشمش والإجاص، عداك عن التين والزيتون والكرمة والجوز والرمان دليل على النشاط البشري المتميز، والجد والعمل والاحترام لظروف الحياة والتكيّف معها بالرغم من الحرمان الذي يعيشونه من مصادر رزقهم الذي كان يستر أحوالهم وأصبحوا بحكم المهجّرين من أراضيهم الزراعية التي تقع في المواقع الساخنة منذ بداية الأزمة في منطقة الغاب. وهذه القرية المعطاء خرّجت عدداً كبيراً من النخبة المثقفة ومعلّموها لهم الفضل الأكبر بصقل أجيالنا وتعليمهم وتخريجهم وأعدادهم تفوق الثمانين بالمئة من أهالي القرية ,ولم تبخل بأبطالها الشجعان على أرض الوطن الغالي الجريح,وكان أهلها في الصف الأمامي بالعطاء، ولايكاد الأهالي يلتقطون أنفاسهم بحثاً عن لقمة العيش المغمسة بالعرق. نتمنى من كل ذي شأن أن يلتفت ولو بنظرة لهذه القرية التي تحتاج لكل أشكال المساعدة والعناية.

 

الفئة: 
الكاتب: 
أحمد علي فاضل