عَزَّ اللِّقاءُ

العدد: 
15706
التاريخ: 
الخميس, 8 آذار 2018

كيـفَ السَّبيلُ إِليـكِ إنْ عــزَّ اللّقَا   

                         والقَلـبُ أضْنـاهُ التّبـاعـدُ والشَّقـا

كـيـفَ السَّبيـلُ وألـفُ بحـرٍ بيْنَنَا

                        والمَوجُ فاضَ ولسْتُ أمْلِكُ زوْرَقَا

تِلكَ الجَمِـيلــةُ إِنْ ألــمَّ خَيـالُـهــا

                       ألـفَيـتَ قلبَكَ في السَّمــاءِ مُحلِّقَا

فَالشَّامُ تَكْتَحِلُ العُيونُ بِسحرِهـا

                     مَنْ ذَا يُضَاهِيْ بالوَســامــةِ جِلَّقَا

قـدْ أَطلقَتْ لِلياسَمـيـنِ ضَفائِـــراً

                     فَتـراهُ مِنْ فَرطِ الحَنِيـنِ تَسَلَّـقَـا

فيحاءةُ الرَّحمنِ في أرضِ الوَرى

                    نُسِــبَ الجَمـالُ لأرضِهــا فتألَّـقــا

وتَرَى النَّدَى يَسرِيْ يُلَمْلِمُ بَعضَــهُ

                    حَتَّى إِذا طلــعَ الصَّبــاحُ تدفَّقـــا

واسَّــاقَطـتْ قَطَــرَاتُـــهُ فَكَأنَّــهـا

                      جِيـدٌ بحبــاتٍ الــعَقِـيـقِ تَعلَّــقَــا

ودمشـقُ مِشكـاةُ النُّجومِ جميعِهَا

                           كالـبــدرِ إِنْ نشــرَ الضّياءَ وأَغْدَقَا

وهـيَ الـمـآذنُ والحَمـــامُ يلُـفُّهَــا

                           وهيَ المَحَبّةُ والتّسَامُحُ والـتُّقَـى

بيــنَ الـمَدائِــنِ والشَّوَاهـدُ جَمـةٌ

                          دامَتْ على مـرِّ الزَّمــانِ الأَعرَقَــا

وهـيَ الّـتي إنْ قيــلَ بيرقُ عـزَّةٍ

                         نهضَـتْ على هـامِ البَـرِيّةِ بَيرَقَــا

ما شُــرِّدَ العُصفورُ عنْ قفصٍ لــهُ

                      إلَّا ولاقــى فيْ يَديـهَــا غَـيـدَقــا

انظـرْ إلى بـردَى وفَيضِ حَنـانِــهِ

                    دمــعٌ بأرضِ الغوطَتينِ تَرقـرَقَــا

كلُّ الـغـــرامِ مُحبَّــبٌ كِـتْمــانُـــهُ

                    والصّــبُّ فيـــهِ مُحـرَّمٌ أنْ يَنطقَا

إلّا الـشّـآمَ فإنْ أصَــابَكَ عِشــقُهـا

                    أعلَـنْتَ حُبَّـكَ مَغرِبــاً أوْ مَشرِقــا

يا شــامُ.. عَهداً لنْ يَطولَ فراقُنَـا

                    ولَسَوفَ نرجعُ كي نحِبَّ ونعشَقَا

ولَسـوْفَ نمحـوْ كلَّ جُرحٍ  نـازفٍ

                     ونعيــدُ لِلحقـلِ الجميـلِ الزّنبقــا

يا قاسَيـونَ وأنـتَ رمزُ شُموخِهـا

                           بَـرَدَاكَ كـمْ مِنْ غَاشمٍ قــدْ أغْرَقـا

عَهـدٌ عَلينـــا أَنْ نُضَمِّــدَ جُرحَهــا

                           وَتـرَى الصّبـاحَ بِدارِهـا قدْ أَشرقَا

 

الفئة: 
الكاتب: 
هشام سليمان فرزات