البياضية بين الجمال والتاريخ

العدد: 
15707
التاريخ: 
الأحد, 11 آذار 2018

 كثيرة هي الأماكن في منطقة مصياف التي تجمع بين سحر وجمال الطبيعة، وبين التاريخ العريق الممتد لمئات السنين .

 وهاهي قرية البياضية واحدة من هذه الأماكن الكثيرة التي تبعد عن مصياف حوالى 8 كم إلى الجهة الجنوبية الشرقية منها على الطريق الواصلة بين حمص ومصياف.. حيث يلتمس  الزائر  جمال الطبيعة الأخاذ  سواء سهولها الواسعة أو الجبال التي تعانق السهول.. ناهيك عن تاريخها لوجود كنيسة القديس  مارجورجيوس المعروفة لدى أهالي القرية بكنيسة التينة العملاقة.  حيث تعدّ هذه الكنيسة  معلماً أثرياً مهماً يعود بناؤها إلى القرن التاسع عشر الميلادي، والكنيسة مشيّدة  بالحجر الأبيض المنحوت، ومزخرفة بطريقة مميزة، وتقع وسط القرية القديمة تحيط بها المنازل، أما سبب  لقبها  بكنيسة التينة العملاقة نسبة إلى احتضانها شجرة تين عملاقة نمت بشكل ساحر في المدماك الأعلى لجدار الكنيسة بين الحجارة الكلسية  المنحوتة على ارتفاع خمسة أمتار, وبشكل لامثيل له، لامن حيث ضخامتها، ولا من حيث طعم ثمارها.

 وأما القرية فقد أخذت  اسمها من كثرة الحجارة الكلسية المنتشرة  فيها ذات اللون الأبيض، ولما تزل بعض البيوت القديمة منتشرة في القرية تحيط بها بيوت حديثة لتجمع بين العراقة والحداثة.

 

 

 

الفئة: 
المصدر: 
نسرين سليمان