بعض أحكام جرائم المخدرات في القانون السوري

العدد: 
15709
التاريخ: 
الثلاثاء, 13 آذار 2018

المخدرات مرض اجتماعي وأخلاقي يصيب المجتمع ، فإن لم يتم معالجته بشكل سريع وفوري أحدث دماراً وتخريباً في بنيته ونتج عنه الكثير من الأضرار  والأمراض .

وللحديث عن هذا الموضوع التقينا المحامي إيهاب شحادة  ليسلط الضوء على بعض قوانين وأحكام  جرائم المخدرات  في القانون السوري والذي قال:

اهتم المشرع السوري بجرائم المخدرات لأهميتها البالغة والخطر الكبير على الفرد والمجتمع فأصدر القانون رقم / 2 / لعام 1993 المتعلق بالمخدرات ، والتي عرفها القانون : بأنها كل مادة طبيعية أو تركيبية من المواد المخدرة أو المؤثرة على العقل ، التي يحظر تداولها  أو زراعتها أو تصنيعها .

وللمخدرات أصناف وأنواع منها:  الحشيش – الكوكائين – القات – الأفيون – المنومات والمهدئات والمنشطات..ألخ .

وتقسم جرائم المخدرات إلى نوعين : جنائي الوصف – جنحي .

الجرائم الجنائية

الجرائم الجنائية الوصف التي يعاقب عليها القانون بالإعدام هي : تهريب المخدرات أو بذورها – تصنيعها – زراعة النباتات المخدرة .

-الجرائم الجنائية الوصف التي  تصل عقوبتها إلى السجن المؤبد والغرامة من  1مليون إلى 5 مليون ليرة   سورية  هي : حيازة المخدرات  أو إحرازها بقصد التعاطي أو الاتجار – التعامل بالمواد المخدرة ونباتاتها – نقل نباتات أو بذور المواد المخدرة – التصرف بالمخدر في غير الغرض المرخص بحيازته – إدارة أو إعداد أو تهيئة مكان لتعاطي المخدرات بمقابل .

وفي حال كان الحيازة بغرض التعاطي والاستعمال الشخصي   في غير الأحوال المصرح بها  تكون العقوبة الاعتقال المؤقت والغرامة من 100 ألف إلى خمسمائة ألف ليرة سورية .

وبين المحامي شحادة أنه  هناك جهات يسمح لها بترخيص من وزارة الصحة باستيراد واستعمال المواد المخدرة كمؤسسات الدولة التي يدخل في اختصاصها استيراد أو تصدير المواد المخدرة – المعاهد العلمية ومراكز البحوث المعترف بها والتي يستدعي اختصاصها استعمال المواد المخدرة -مديرو مخابر التحاليل الكيماوية والجرثومية والمعامل الصناعية والغذائية –وعند التصرف بهذه المواد من قبل تلك الجهات في أغراض غير مرخص بها تكون العقوبة الاعتقال المؤبد والغرامة من مليون إلى خمسة ملايين ليرة سورية  ، كما يتم إغلاق المؤقت لكل محل مرخص له بحيازة المواد المخدرة أو الاتجار بها كمستودعات الأدوية والمطاعم عدا الأماكن المعدة للسكن ، ويتم الإغلاق نهائياً عند تكرار الأمر .

هذا وقد أجاز المشرع لمحكمة الجنايات بدعوى حيازة المخدرات أو إحرازها بقصد التعاطي أن توقف العقوبة إذا تم إحالة المتعاطي لمصحة مختصة  بعلاج المدمنين لمدة لاتقل عن ثلاثة أشهر ولا تزيد عن سنة ،ويتم الإفراج عن المحكوم ،  ولايجوز الحكم بالإيداع بالمصحة لمن سبق إيداعه مرتين في المصحة ، وتراعى السرية حيال الأشخاص الذين يعالجون من الإدمان .

جرائم المخدرات الجنحية الوصف

وعن هذه الجرائم بين المحامي إيهاب أنها تنقسم إلى نوعين : نوع يرتكب من أشخاص مرخص لهم ،والنوع الآخر من قبل أشخاص غير مرخص له.

الجنح التي ترتكب من أشخاص مرخص لهم :

تجاوز فروق الأوزان في التصنيع إما زيادة أونقصان للمواد المخدرة عن الحد المقرر – عدم إمساك دفاتر وسجلات خاصة بتدوين الكميات الواردة والصادرة ضمن سجلات  مرقمة مختومة من وزارة الصحة، وتكون العقوبة بغرامة لاتزيد عن خمسمائة ألف ليرة سورية .

- جنحة وصف الطبيب لمخدر لغير قصد العلاج

- صرف الصيدلي للمخدر بدون وصفة أو بدون بطاقة مرخصة أو صرف وصف تزيد عن الكمية المطلوبة .

كما يجب على الصيدلي عدم صرف وصفة تحتوي على مواد مخدرة بعد مرور أكثر من سبعة أيام على كتابتها ويحظر استعمالها أكثر من مرة ولاترد الوصفة على صاحبها لكنه يستطيع الحصول على صورة مختومة عنها .

وفي حال المخالفة تكون العقوبة  الحبس من عشرة أيام إلى ثلاث سنوات والغرامة 100 ألف ليرة سورية .

أما الجنح التي ترتكب من قبل أشخاص غير مرخص لهم ، مثل التواجد في مكان مخصص لتعاطي المخدرات وضبط الشخص هناك أو أثناء خروجه من مكان التعاطي ، فتكون العقوبة الحبس من ستة أشهر إلى السنة مع غرامة من ألف إلى خمسة آلاف ليرة سورية ، ويتم استثناء من العقاب الزوج أو الزوجة أو أصول أو فروع من أعد مكاناً لتعاطي المخدرات أو من يساكنه بسبب وجودهم الطبيعي في المكان من دون رغبتهم في المشاركة بالتعاطي .

جنحة حيازة المخدرات بغير قصد الاتجار أو الاستعمال الشخصي لأسباب صحية والتي يسمح بها  من خلال وصفة طبية وفي حال التجاوز تكون عقوبة الحبس لاتتجاوز سنة مع الغرامة التي لاتزيد عن خمسة آلاف ليرة سورية .

وأخيراً لاتقام دعوى الحق العام على من تقدم من متعاطي المخدرات إلى سلطة رسمية للعلاج في مصحة من تلقاء نفسه أو بطلب من زوجته أو أحد أقاربه حتى  من الدرجة الثانية( الوالدين- الأبناء – الأخوة – الأخوات – أهل الزوج وإخوته ) بغض النظر عن رضا المتعاطي.

 

 

 

 

 

 

الفئة: 
المصدر: 
ماجد غريب