الصدق أنجى

العدد: 
15722
التاريخ: 
الأربعاء, 4 نيسان 2018

أصدقائي الأطفال :اعتدنا على أن نسمع بكذبة نيسان التي يقولون عنها إنها نوع من أنواع الكذب الأبيض أو الدعابة ، وبعض هذا الكذب مؤذي معنوياً ويصل ليسبب شرخاً اجتماعياً ، وقد يسبب حالات نفسية مزعجة لمن يتلقى هذه الكذبة فهل فعلا للكذب ألوان ويمكن أن يصبح دعابة ومزاحاً بين الناس.

باعتقادي الكذب كذبا لأنه لا يعتمد على قول الصدق الذي تربينا عليه أخلاقيا. ولن يكون دعابة تزعج متلقيها نفسيا وقد تؤثر عليه اجتماعياً ، وعلينا ألا نقتنع بكل الآراء التي تبرر الكذب في هذا اليوم بحجة المزاح.

أحبائي :

يبقى الكذب كذبا مهما حاولنا تغيير ألوانه ومسمياته، وتبقى آثاره سلبية مهما حاولنا تبريرها وتجميلها ، وإن كان الكذب ينجي في بعض الحالات إلا أن الصدق أنجى في كل الأوقات ، فاجعلوا أيامنا كلها للصدق .

الفئة: