عدم توافر الدم والدواء مشكلة تؤرق مرضى التلاسيميا

العدد: 
15722
التاريخ: 
الأربعاء, 4 نيسان 2018

يوجد على مستوى المحافظة مركزين لاستقبال مرضى التلاسيميا وهما مشفيا الأسد الطبي وسلمية الوطني فقط.

وأكد رئيس المركز في مشفى الأسد الطبي الدكتور أحمد بكور أنه يوجد على نطاق المحافظة /670/ مريض تلاسيميا ، منهم /570/ في مشفى الأسد الطبي و/100/ مريض في مشفى سلمية، ويتم تقديم الخدمات لجميع المرضى مجاناً، حيث يراجع المشفى يومياً مابين 15-20 مريضاً ، ومعظم أعمار المرضى تتراوح مابين 3 شهور إلى /40/ عاماً، ويمكن لهم أن يعيشوا حياة طبيعية في حال تقيدهم بأخذ الدم بانتظام، بالإضافة إلى تناولهم الأدوية التي تطرح الحديد عن طريق مضخة الديسفرال المخصصة لذلك، وأهم هذه الأدوية الفموية /الديفيربرون/ و /الديفرازيروكس/ ونصح الدكتور بكور المرضى بضرورة تجنب الأطعمة الغنية بالحديد ، كاللحوم الحمراء والخضار الورقية، وفي حال تناول المريض اللحوم الحمراء، فيجب أن تكون مطبوخة مع اللبن، لتخفيف امتصاص الحديد.

ولفت إلى أن بعض المرضى يحتاجون إلى استئصال الطحال، في حال كبر حجمه، خوفاً من تمزقه عند تعرضه للرض وضغطه على باقي أعضاء البطن وحدوث فرط طحالية (حدوث نقص في عناصر الدم /كالكريات الحمراء والصفيحات/ ونحاول تأجيل استئصال الطحال إلى مابعد عمر خمس سنوات، منعاً لحدوث اختلاطات جرثومية يمكن أن تشاع قبل هذا العمر، مثل المكورات الرئوية والسحائية والمستدميات النزلية، وعند عملية الاستئصال ، يأخذ المريض لقاحات لهذه الأمراض ، حيث لم يكن لقاح المكورات الرئوية متوافراً في السابق، وحالياً يعطى لمرضى التلاسيميا فوق عمر سنتين مجاناً.

وأشار إلى أن معظم المرضى سابقاً كانوا من منطقة الغاب، أما في الوقت الحالي فقد قل عددهم ، بسبب تسرب قسم منهم، لأسباب لانعرفها، وحبذا لو تم افتتاح مركز للتلاسيميا في مشفى السقيلبية، لنخفيف الأعباء المادية ومشقة السفر عن المرضى ومرافقيهم، علماً أن إجراء التحاليل لجميع المرضى متوافرة ، وتجرى مجاناً، بما فيها تحليل /الفريتين/ وهو عبارة عن تحليل لقياس مخازن الحديد في الجسم، ومشفى الأسد الطبي، يعد الوحيد على مستوى القطر في هذا المجال، وتكلفته في القطاع الخاص نحو /5/ آلاف ليرة، والمرضى بحاجة إلى إجراء مثل هذا التحليل، لقياس مخازن الحديد كما يتم إجراء إيكو قلب مجاناً، للمرضى الذين بحاجة إلى استئصال الطحال، أو الذين لديهم أعراض قصور قلب.

وأهم الصعوبات التي تواجه العمل، قلة الدواء رغم محاولة وزارة الصحة تأمينه، وبخاصة الدواء الطارح للحديد، كما أن كميات الدم في بعض الأحيان لاتكون متوافرة، وبخاصة في هذه الأيام ، بسبب الفوّال.

يذكر أنه في العام الماضي، تم توزيع نحو /5/ آلاف وحدة دم للمرضى المراجعين مجاناً، بالإضافة إلى توزيع كميات من الأدوية والألبسة عن طريق المنظمات.

المصدر: 
حماة – الفداء - محمد جوخدار

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة