المحامون : محاسبة المقصرين في تطبيق الأحكام القضائية.. إحداث محكمة شرعية خامسة

العدد: 
15723
التاريخ: 
الخميس, 5 نيسان 2018

طالب أعضاء نقابة المحامين بحماة خلال مؤتمرهم السنوي بمحاسبة المقصرين  في تطبيق الأحكام القضائية، وفتح سجلات خاصة لدى دواوين المحاكم للراغبين من المحامين بالحصول على بلاغات يدوياً، والتسريع في تنفيذ الإجراءات الجزائية من قبل المفاصل الشرطية, وإحداث محكمة شرعية خامسة في حماة بسبب العدد الهائل من الدعاوى وتعيين قاضي تحقيق خاص بالإرهاب ووجود قاضي إحالة بالقضاء العسكري والالتزام بتطبيق القوانين والتشريعات وتجنب تفريغها من مضمونها عن طريق التعاميم والبلاغات وتسهيل دخول المحامين إلى أقسام الشرطة بالمحافظة وبشكل خاص فرع الهجرة والجوازات.

ودعت المداخلات إلى إنجاز المشروع الصحي المتكامل للمحامين وأسرهم، وإيجاد نظام تكافل اجتماعي وتوحيد القيد الشرعي للعقارات وإلغاء النوع الأميري لما يخلفه من مشكلات قانونية، وإيجاد مقر لمحامي ناحية سلحب، وزيادة عدد العاملين في عدلية حماة ونقل محكمة صوران إلى مدينة حماة ورفع قيمة الوحدة الطبية والجراحية بما يتناسب والوضع الحالي والتنسيق والمتابعة مع مكتب الشهداء بالمحافظة والمناطق للمساعدة والمشاركة في تضميد جروح أسر الشهداء بالشكل الأمثل والتأكيد على رؤساء دواوين المحاكم لتسهيل التعامل مع المحامين بغية تسهيل أمور المواطنين للوصول إلى آلية عمل سلسة ترقى لعمل عدلية حماة نحو الأفضل.

وشدد المحامون على إيجاد خبراء مختصين بالمعلوماتية للتدقيق فيما يخص الجرائم الالكترونية وتفعيل المادة 18 من جهة التوقيف الاحتياطي والإسراع بتبليغ الأحكام وفق النص التشريعي الجديد وصرف تعويضات من صندوق الإسعاف.

وأشار نقيب المحامين في سورية نزار سكيف إلى تعديل نظام الإسعاف ورفع سقوف هذا النظام وتعويض معونتي الوفاة والراتب التقاعدي مبيناً أن نقابة المحامين تعد من أنجح النقابات في سورية لما تقدمه من ميزات لمنتسبيها  وارتفاع رسم الوكالات القضائية.

وقال نقيب محامي حماة حيدر فرداوي نعقد مؤتمرنا في زمن الانتصارات على الحاقدين ونحن طليعة متقدمة في إرساء القانون لتحقيق العدالة وهو نهج كنا نمارسه وليس شعاراً براقاً ونحن الطليعة الواعية الشامخة ونبقى شركاء حقيقيين في إرساء هذه المبادئ وأن نبقى صامدين في هذا النهج.

وأضاف : إن المحامين سيبقون الركيزة والشريك لتحقيق العدل ونحن أوفياء لقسمنا بأن ندافع عن الحق في جميع مجالاته موضحاً أنه يوجد لدينا وكالات وسجلات ضخمة وضرورة تلف الوكالات التي هي قبل عام 1990 وندفع رواتب شهرية للزملاء المخطوفين ونقترح صرف مليون ليرة لصندوق هيئة دعم أسر الشهداء ومليون ليرة للجرحى.

المصدر: 
حماة – الفداء - أحمد نعوف