المراكز الصحية تشكو وحدتها الدولة تنفق عليها مئات الملايين .. وكوادرها تهملها بعضها يخدِّم المواطنين .. وبعضها تصفر فيه الريح

العدد: 
15727
التاريخ: 
الخميس, 12 نيسان 2018

عندما تشعر بأنك مريض .. فما هو أول مكان تفكر في الذهاب إليه

طلباً للعلاج ، مركز صحي ، أم مشفى ، أم عيادة خاصة ، ولماذا ؟

سؤال بسيط تم توجيهه لخمسين مواطناً فكان جوابهم ، نذهب إلى العيادة الخاصة ولا نذهب إلى مركز صحي .. لسبب بسيط هو ، نقص في كميات الأدوية وغياب الاختصاصات المطلوبة !

والسؤال الأهم : لماذا ينصرف الناس عن مراجعة المراكز الصحية رغم كل ما تقدمه الدولة من خدمات في مجال الصحة العامة والرعاية الصحية وغير ذلك من خدمات مجانية !

لا يشعر بجو طبي

يقول الدكتور – ماجد عيسى – وهو أحد الأطباء الخريجين الجدد ممن كان لديهم فترة تدريبية أثناء عام التخرج – السنة السادسة – في بعض المراكز الصحية :

إن الجواب عن السؤال بكل بساطة ، أن المواطن منذ الوهلة الأولى لا يشعر أنه ضمن جو طبي ، أو لا يثق بالمركز الصحي من ناحية تشخيص المرض ووصف الدواء المناسب .

وإنك لا تحس بالمركز الصحي كعامل صحي فعال إلا أثناء حملات التلقيح.

ما بين المواطن والواقع

تساؤلات ، وأجوبة .

المواطن حبيب ونوس راجع عيادات السكري في المراكز الصحية عدة مرات قال : إن المركز الصحي يحتوي كل شيء ويقدم الاستطباب الفعال ، وأدوية السكري وحبة حلب وغيرها ، والأهم الاهتمام هو ما وجدته في مركز جب رملة الذي راجعته .

من جانب آخر نقول: لماذا يذهب المواطن إلى المركز الصحي طالما لا يقدم له الدواء اللازم ، أو تخلو بعض المراكز الصحية من قسم التصوير الشعاعي .

والمخبر بأفضل الحالات إن كان موجوداً فهو يقتصر على بعض التحاليل البسيطة جداً من سكر وخضاب وربما تفاعل حمل ، وفي الجانب الآخر هناك خدمات مجانية كبيرة تقدمها المراكز الصحية مثل رعاية الحوامل وتنظيم الأسرة واللقاحات وكلها خدمات مجانية رائعة .

لا يقومون بواجبهم

مريض سكري قال : وهنا أقولها بكل صراحة : إن الدولة تصرف الأموال الطائلة على المراكز الصحية وتجهزها بالكادر الطبي والتمريضي وبعض الأجهزة الضرورية ، وهذا عمل تشكر عليه الجهات المعنية .

لكن أنا كما غيري لا أثق بالمركز الصحي ، لأن بعض الأطباء العاملين في المراكز الصحية لا يقومون بواجبهم الإنساني بشكل كامل ويشجعونك على مراجعة العيادة الخاصة .

وفي سؤال للدكتور ( ح-د) هل داومت في مركز صحي أثناء الفترة التدريبية  المترتبة عليك؟ أجاب : نعم ، لكن لم أستفد من تلك الفترة التدريبية .. لماذا ؟ لأن المواطنين لا يأتون إلا لأخذ الأدوية إن وجدت أو اللقاح فقط ،وقلة يحضرون طلباً للاستشفاء ، مع العلم أن المراكز الصحية تقدم أفضل الخدمات .

الواقع يكشف الخفايا

في جولة ميدانية على مراكز صحية في منطقة مصياف ، تم رصد مجموعة من النقاط المهمة التي ينبغي الإشارة إليها .

البداية من مركز مصياف الصحي ، ومن خلال جولة في أروقة المركز لاحظنا وجود اختصاصين أطفال وسنية وصيدلانية وعيادة تنظيم أسرة وسكري ، وفي قسم المخبر ، وحيث حضر المريض – أكرم شاهين – لإجراء تحليل سكر الدم لوحظ تقديم الخدمة المطلوبة له فوراً .

وفي عيادة تنظيم الأسرة وأثناء سؤال سيدة حامل قالت : أنا أراجع عيادة تنظيم الأسرة منذ سنوات ، حيث أجد خدمة جيدة واهتماماً جيداً وتقدم لي كل الخدمات الصحية المطلوبة .

 

وتوجهنا بالسؤال إلى مريض لاشمانيا حيث قال : منذ /6/ أشهر أراجع مركز مصياف الصحي ، حيث أجد كل الرعاية وتقديم الخدمات المطلوبة.

ويقول الدكتور (خ-ع) وهو طبيب عام ، لكنه يقوم بمهام عديدة منها: معالجة أمراض سكر وغدد صم : يراجعنا عشرات المرضى في الشهر الواحد .

وهنا نشير إلى أن المرضى الذين راجعوا مركز مصياف الصحي خلال الربع الأول من العام الجاري بلغ عددهم /2500/ مريض، قدمت لهم جميع الخدمات الصحية المطلوبة .

-في مركز وادي العيون الصحي ، حيث لم يكن رئيس المركز موجوداً ، لمسنا نموذجاً مختلفاً عما يقال ، حيث العمل الإنساني المميز والمتابعة لكل الحالات المرضية من قبل الكادر التمريضي العامل في المركز رغم الإمكانات القليلة التي يملكها المركز .

أما الدواء فمتوافر بشكل جيد من قبل مديرية الصحة ، لكن الكميات والنوعية لا تلبي الحاجة عادة .

مراكز تقدم خدمات كبيرة وأخرى .. الرعاية والتثقيف الصحي

أما الدكتور معد شوباصي ، رئيس المنطقة الإشرافية الصحية بمصياف ،

فحدثنا عن حجم الأعمال التي تؤديها المراكز الصحية البالغ عددها /24/ مركزاً : تقدم المراكز الصحية خدمات عديدة للمرضى المراجعين ، حيث نطبق برنامج الرعاية المتكاملة ، وتتوافر في مراكزنا جميع العيادات الداخلية والنسائية والصحة الإنجابية وعيادة الأسنان ومخبر ولقاحات مختلفة ، إضافة لعيادة الطفل السليم ، والكشف والتحري والعلاج لمرض اللاشمانيا ( حبة حلب) .

كما تقدم مراكزنا الصحية الدواء للمرضى المسنين والمزمنين وفي مقدمتهم مرضى السكري ، ولا نكتفي بهذا بل عمل المراكز الصحية متكامل ، يشمل الكثير من الجوانب الإنسانية بدءاً من الفحص السريري إلى الفحوص والتحاليل المخبرية ورعاية الطفل والحوامل ، وغير ذلك .

ونستطيع القول : إن المراكز الصحية تقدم خدمات كبيرة، وأخرى إمكاناتها محدودة ، حيث راجع المراكز الصحية خلال الربع الأول من العام الجاري /37/ ألف مريض ، قدمت لهم مختلف الخدمات الطبية والعلاجية ، ورغم ذلك نحن نسعى جاهدين لتقديم جميع العلاجات والأدوية المجانية للأخوة المواطنين .

المحرر:

يقدم القطاع الصحي العام خدمات ضرورية، لا يستطيع المواطن الاستغناء عنها  وهو يطمح للأفضل ، ولاحظنا خلال جولتنا عملاً جماعياً وروحاً إنسانية ، وحساً بالمسؤولية .

 

 

الفئة: 
المصدر: 
توفيق زعزوع

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة