تميز وإبداع في المعرض الزراعي والبيطري بثانوية سلمية الزراعية

العدد: 
15727
التاريخ: 
الخميس, 12 نيسان 2018

.. التميز والإبداع والتنوع الرائع ، عناوين رئيسة للأعمال والمعروضات في أجنحة المعرض الزراعي والبيطري الأول المتعددة في الثانوية الزراعية والبيطرية بسلمية ، والذي شكل تظاهرة علمية وتعليمية وتربوية واجتماعية ، للإقبال الجماهيري والتربوي والرسمي الشديد على زيارته .

صحيفة الفداء واكبت افتتاح المعرض وتجولت في أقسامه وأجنحته المتنوعة ، وكان لها لقاءات عديدة مع المشرفين والمنظمين والطلاب المشاركين ورواد المعرض .

بداية كان لنا لقاء مع المهندس هيثم مقداد ، مدير الثانوية الزراعية البيطرية الذي حدثنا قائلا :المعرض الزراعي البيطري لأول مرة يقام ، الغاية والهدف إشراك الطلاب في العملية التعليمية والعملية وتدريبهم لكي يكون هناك أعمال وأفكار لهم ، وربط الدراسة النظرية بالعملية ، ولزرع روح المنافسة والتميز بين الطلاب ، يتضمن المعرض أربعة أجنحة داخلية ، وأقفاص خارجية تتضمن طيور حية وحيوانات وأدوات زراعية قديمة ، جناح القسم البيطري والإنتاج الحيواني ـ جناح نباتات الزينة والغابات وتنسيق الحدائق ـ جناح الكيمياء والفيزياء ـ جناح الصناعات الغذائية والآفات والبستنة، عملنا جاهدين لأن نقدم كل ما هو جديد وأفضل.

 

جناح نباتات الزينة والزراعة

المهندسة شادن القصير ، مشرفة جناح نباتات الزينة بالمعرض ، حدثتنا قائلة : ندرب من خلال دروسنا وما قدمناه ،  بالمعرض طلابنا على معرفة تنظيم الحدائق المنزلية والعامة للمشاركة بالمستقبل ،والاستفادة من الناحية العملية بذلك ،واستخدام الأشياء البسيطة ، وقمنا بتصنيع مجسم بسيط عن المشاتل والبيوت البلاستيكية للتعريف بها ، خصوصا بعدم وجود إمكانيات زيارة المشاتل ، وأعدنا تدوير المواد التالفة والمنتهية الصلاحية من أطباق البيض والزجاجات البلاستيكية والفخاريات المكسورة وغيرها لاستخدامها للزراعة بمساحات صغيرة ، وتم تجهيز غابة طبيعية بشكل مبسط للتعريف بالمنتجات الغالبة من جذوع خشبية وأفرع ، وكيفية صناعة منتجات طبية وعطرية وصناعة أدوية من النباتات ، وصوابين تجميلية وطبية ، والفائدة الغذائية ، وتصميم لوحات جميلة تحتوي على بذور المحاصيل الموجودة في القطر .

وتضيف المهندسة شادن قائلة : لبلدنا الذي ينهض من جديد ، نقدم عملنا ، لنزرع بذرة جديدة في الحياة ، لينبت القمح من قلب الرصاص ، ولنزرع الثقة في نفوس طلاب أنهكتها الحروب ونزرع الحب في مدينة صغيرة حاصرها الخوف والرعب .

كما التقينا في الجناح عدداً من الطلاب والطالبات المشاركين بأعمال لهم بالمعرض ، وهم / ميس خليل ـ هاني عبدو ـ بتول يعقوب ـ صبا مرة ـ هدى سلوم ـ يزن عبدوـ أليسار حويجة / والذين حدثونا قائلين : نحن الطلاب اختلفت خطواتنا وتغير الاتجاه ، بالإضافة إلى المعرفة والعلم ، زادت ثقتنا بأنفسنا وزاد الحافز لإكمال الدراسة والتفوق ، بعد أن كان هدفنا غير محدد ، وضعنا أهدافاً جديدة في الحياة .

جناح الكيمياء والأحياء

المدرسة فاتن خلف ، المشرفة على الجناح حدثتنا قائلة : تضمن المعرض مجسمات توضيحية للصيغ الكيميائية والبنية الذرية ، إضافة إلى أجهزة تستخدم في الكشف عن الحموضة والقلويات وتقطير الماء ، وأجهزة تستخدم لإثبات قوانين الفيزياء في التمدد الحجمي والطولي للمعادن وقياس كمية الكهرباء ، وهي نماذج من صنع الطلاب وبعضها الآخر من مخابر الثانوية . 

والتقينا في الجناح عدداً من الطلاب المشاركين بالمعرض منهم / رفعت الأحمد ـ زينب الأحمد ـ مروة الجمعة ـ فاطمة شحادة / ، حدثونا قائلين : ساعدنا بالترتيب والإعداد للمعرض ، ولقد أحسسنا بروعة المشاركة وجمالها ، وهدفنا كطلاب أن نكون متفوقين في الدراسة ونتعلم من أساتذتنا العلم والمعرفة والطموح لأن نكون في المستقبل متميزين دراسياً ومجتمعياً .

جناح الصناعات الغذائية

المهندس دريد المير ، المشرف على الجناح ، حدثنا قائلا : تم تقديم عينات تمثل المنهاج الدراسي ، تشمل الصناعات الغذائية والألبان / من جبن وألبان ومشتقاتهم / وصناعة المخللات والمربيات وتجفيف المشمش وخل التفاح ودبس الرمان والعنب والمكدوس والعصير الطبيعي والشراب ، كما تم تقديم نموذج لخلية النحل الحديثة مع نماذج عن المعدات التي يستخدمها مربو النحل ، وهناك عينات لدورة دودة القز وأطوارها ، وبالنسبة للآلات تم تقديم نماذج تعليمية لمحركات الاحتراق ونماذج للمحاريث الحديثة المختلفة ، وقدمنا عينات من نباتات الصبار والتنسيق الداخلي والخارجي .

جناح الآفات الحشرية

حدثنا عنه المهندس عروة علي عفارة ، قائلا : تم تقديم مجموعات حشرية لمختلف أنواع الحشرات الاقتصادية في سورية، تحتوي مئات الأنواع ، وعينات لمختلف أنواع التطعيم بالقلم والبرعم والرقعة والشق والعظم الجانبي ، كذلك الأمر قدمنا عينات لأشجار الفاكهة كأوراق محنطة ، وأنواع الخضار ، وطريقة استنبات البصل بأطباق البيض ، وهناك عينات محنطة لبعض  النباتات الرعوية في المنطقة الشرقية .

الطالبتان ناهدة زريقة وسنا مريم ، مشاركتان في المعرض ، قالتا لنا :  نشارك بالمعرض بمحبة ببعض اللوحات المعبرة عن بذار المحاصيل ، وبعض أنواع نباتات الزينة ، لنبين عملنا ، ولنساهم بتنظيم وترتيب المعرض ، ونشارك بالشرح للضيوف وزوار المعرض.

جناح الإنتاج الحيواني

الدكتورة فاتن موسى باشا ، المشرفة على الجناح وتنظيم المعرض ، حدثتنا قائلة : قدمنا في الجناح نماذج عن تكون حيوانات مختلفة ، من أبقار وأغنام وجمال وخيل ، ونماذج أجنة وحيوانات محفوظة بالفورمالين ، وتصنيف عظام الحيوانات / أبقار وأغنام / ضمن لوحة كبيرة تعرض جميع عظام الحيوانات بشكل منسق ، وهناك نماذج في حظائر الحيوانات بتربية مفتوحة ومغلقة ، ونموذج يوضح الحياة الحيوانية في العصور القديمة ، وللحيوانات المنقرضة ، ومقارنة مع العصر الحالي والفرق بين العالمين ، ونموذج يبين إدارة الحياة الحيوانية ضمن ألواح زجاجية ولحيوانات محنطة .

وتضيف الدكتورة فاتن قائلة ، هناك أعمال وأشغال للطلاب مثل الرسم على البيض والزراعة ضمنه ، وعلى أخشاب لمكونات العليقة الحيوانية ، وأعمال باستخدام مخلفات الطبيعة وتدويرها كعينات تعليمية للطلاب ، ونماذج أعمال من الورق مثل الورد وفازات للورد من القماش ، وهناك بعض اللوحات التي توضح التشريح للعظام ولجسم الحيوانات المختلفة ولأنواع المشارب والمعالف ، وكل معروضات الجناح هي أعمال طلابنا ليتعلم الطالب أشياء يستفيد منها في حياته وتأمين عمل له وليأخذ خبرة بحياته العملية ، ونأمل أن نكون قدمنا الفائدة المرجوة لطلابنا وزوارنا الأكارم .

ختاماً

تميز المعرض الأول بالأعمال الكثيرة العلمية المتنوعة المواضيع النباتية والزراعية والحيوانية  ، الغنية بالأفكار المبدعة للمشرفين والطلاب ، بالإضافة للإقبال الكبير لزيارة المعرض 

                                                        

 

الفئة: 
المصدر: 
حـسان نـعـوس