تحية إلى البواسل

العدد: 
15727
التاريخ: 
الخميس, 12 نيسان 2018

ياشامنا ابتسمي لو مسّك الخطرُ    فالخصبُ أنت .. وأنت الغيمُ والمطرُ

عصيّةٌ أنت والأعداءُ ما برحوا              للنّيل منك فلا والله ما قدروا 

أبناؤك السّمر ماأقوى سواعدهم !       تبارك الله إن همّوا وإن حضروا

من كلّ ركنٍ أتوا والشوق يحملهم            جندٌ أباةٌ إذا ما حدّق الخطرُ

حماك خالقُنا الرّحمن يابلدي          من الطّغاة .. من الأوغاد إن كفروا

جاء الذئاب ونار الحقد تحملهم            فالقتل منهجهم والسّف والشّررُ

ظلمٌ وبطشٌ وتمثيلٌ عقائدهم                 كفرٌ وعهرٌ ولو أشكالهم بشرُ

عباءة الدين لن تخفي ضغائنهم          عوراتهم كشفت مهما لها ستروا 

وأنت يا شام يا طوداً ويا جبلاً !          أبناؤك الغر ما لانوا ولا كسروا

لا سلّم الله أعداءٌ قد احتشدوا         من كلّ غاب أتوا ... والله ما ظفروا

بالأمس شهباؤنا الجذلى قد انتصرتْ        واليوم غوطتنا الشمّاء تنتصرُ

بالرّغم من حقدهم أو من قدائفهمْ                تكاد غوطتنا الغنّاء تزدهرُ

لا بد للشّام أن تبقى حضارتنا              في كلّ عصر بها التاريخ يفتخرُ

لكِ القوافي لكِ الأبصار نسكبها                 لك المحبّة والأشعارُ والعبرُ

هذي دمشقُ وعين الله تكلؤها             أنت العطاءُ وأنتِ الفجرُ والسحرُ

وهذا  بشّارنا  الغالي  نعاهدُهُ                   نبني ونعطي وللعياء نعتمرُ

هيّا نشاءُ لنبني مواطناً أنفاً                 إن شئنا نحن يشاءُ الدهر والقدرُ 

 

 

 

الفئة: 
المصدر: 
أحمد مرشد فاعور