ضمن منافسات المرحلة الحادية والعشرين من دوري المحترفين الاتحاد بالصدارة بجدارة والنواعير تعادل بمهارة والجهاد هبط رسمياً وتجرع طعم المرارة

العدد: 
15728
التاريخ: 
الأحد, 15 نيسان 2018

اتسمت مباريات المرحلة الحادية والعشرين من دوري المحترفين للعديد من الفرق فيما كانت قاسية بنتائجها على البعض إن كان من فرق المقدمة أو القاع ، وبكل تأكيد مازالت الفرصة سانحة عند الجميع إلا فريق الجهاد الذي هبط رسمياً حتى وإن فاز بجميع مبارياته المتبقية ليعلن نفسه أول المغادرين لدوري المحترفين بعد صراع مع الظروف القاسية التي عصفت به ، والذي تفرض على الجميع رفع القبعة لهذا الفريق , وبالعودة للمباريات استطاع فريق النواعير قلب تأخره بهدفي التعادل وفرض نفسه بطلاً قياساً للظروف المحيطة ، وبكل تأكيد النقطة من الوثبة المميز ليست سهلة وقلب تأخره بهدفي التعادل ليس بالأمر السهل وبكل تأكيد ليس هو الطموح لعاشق الأزرق النواعير ، لكن التعادل جيد قياساً لمجريات اللقاء , أما فريق الاتحاد المتصدر لقن ضيفه الوحدة درساً قاسياً وغلبه بهدفين نظيفين منذ الدقائق الأولى من المباراة التي سارت متكافئة ، فيما تبقى وقت طويل لكن العبرة بالخواتيم كما يقال ، وكان ذلك للاتحاد الذي ابتعد بفارق أربع نقاط عن أحد منافسيه على اللقب .

فريق الجيش الذي سيواجه اليوم الطليعة بذات الجولة , لتكون المفاجأة بهذه المرحلة بفوز فريق المحافظة على فريق الكرامة وقلب طاولة فرق المؤخرة حيث بذلك كبر الأمل بالهروب من شبح الهبوط وربما أصبح سهلاً فهو أصبح بحاجة لفوز وخسارة لفريق الحرفيين وذلك يمكن أن يكون في أي مرحلة وبه سينجو المحافظة من الهبوط وسيكون الحرفيين بين يدي شبح الهبوط يصارع ولا ينفع بذلك إلا النتائج الذي كانت مقبولة له بهذه الجولة مع المجد الذي تقدم عليه بهدفين مقابل لاشيء بدمشق ليستطع العودة وقلب الطاولة وحصد نقطة ربما تكون سبباً بنجاته وربما لا تنفعه لكن التعادل كان جيد وفقاً لمجريات اللقاء ، بالمقابل فريق المجد لم يعد له الطموح الكبير للمنافسة , ليفرض نفسه فريق البحارة بطلاً للمركز الرابع بفوز كبير على فريق الجهاد وإعلان هبوطه رسمياً من أرض اللاذقية وبكل تأكيد هذه المباراة كانت من طرف واحد قياساً لنتيجتها التي وصلت لخمسة أهداف ومع ذلك كل الحب والاحترام لفريق الجهاد الذي عانى الكثير بهذه المنافسات حاله حال فريق الجزيرة الذي هبط الموسم الماضي حيث بعيداً عن الظروف المادية الصعبة وبعيداً عن الترحال الدائم في الطيران وصعوبته فهو يلعب في الأسبوع ثلاث مباريات مما أرهق الفريق وجعله بموقع لا يحسد عليه بعد أن كان مرعب للجميع على أرضه وبين جماهيره لذلك أطلق عليه بعبع الشمال .

الفئة: