ترشيد استهلاك المياه

العدد: 
15728
التاريخ: 
الأحد, 15 نيسان 2018

يصادف 22 آذار من كل عام اليوم العالمي للمياه ، وهذا ما أعلنته الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ عام 1992 ، وقد اشارت تقارير الأمم المتحدة عن تنمية الموارد المائية في العالم إلى أن مناطق عدة من العالم تواجه حالياً مشكلة ندرة الموارد المائية ويقدر بأن 20% من مستودعات المياه الجوفية يتعرض للاستغلال المفرط..

حول أهمية المياه وضرورة الحفاظ عليها وضرورة ترشيد استهلاكها حدثنا المهندس البيئي حسن يوسف حيث قال:

تعد المياه نعمة خلقها الله تعالى للكون حيث قال تعالى(وجعلنا من الماء كل شيء حيّ) فالماء يمثل ثلثي سطح الأرض ويمثل ثلثي وزن الإنسان ويدخل بتركيب جميع الخلايا وهو أهم عنصر للحياة ، ويستخدم في علاج كثير من الأمراض والمشكلات الصحية.

مفهوم ترشيد المياه..

هو أن نستخدم الماء ونستفيد منه بأقل كمية وتكلفة ممكنة في جميع المجالات من صناعة وزراعة وسياحة ...إلخ

الهدف من ترشيد المياه

1ـ الاستخدام الأمثل للمياه الصالحة للشرب والحفاظ عليها.

2 ـ الترشيد بشكل عام للمياه .. وخاصة في مجالات السياحة والزراعة.

3 ـ الابتعاد عن الإسراف.

4 ـ تخفيض قيمة فاتورة الاستهلاك.

طرق ترشيد استهلاك المياه من أهمها:

1 ـ اكتشاف تسرب المياه ومعالجته فوراً ، والإصلاح الشامل لأجهزة المياه في المنزل وفحص العدادات واكتشاف أعطال الشبكة وإصلاحها ..

2 ـ استخدام الدوش وليس البانيو لأن استخدام الدوش عند الاستحمام يستهلك تقريباً (20) ليتراً بينما يستهلك البانيو (140) ليتراً .

3 ـ استخدام كأس عند تنظيف الأسنان وعدم ترك الصنبور مفتوحاً لفترة طويلة عند غسيل الوجه واليدين.

4 ـ استخدام الدلو عند غسل السيارة وتنظيف المنزل وغسيل الخضار والفواكه بدلاً من الخرطوم لأن الخرطوم يهدر كميات كبيرة من المياه.

5 ـ إعادة استعمال المياه .. فالمياه العذبة التي تستخدم مرة في غسيل الفواكه والخضار مثلاً يمكن إعادة اسختدامها للري.

6 ـ عدم استخدام مياه الشرب للزراعة ولاسيما لمن لديهم حدائق في منازلهم.

7ـ تغطية التربة بين صفوف المزروعات بالبلاستيك للتقليل من التبخر .

8ـ زراعة النباتات التي تتحمل الجفاف كالصبار والنباتات الطبية كالزعتر.

9 ـ اتباع طرق الري الحديثة مثل الري بالتنقيط..

10 حملات التوعية المستمرة من خلال القيام بحملات إعلامية واسعة النطاق في المدارس والجامعات والتلفزيون من أجل تقويم السلوكيات والممارسات اليومية الخاطئة التي تؤدي إلى هدر كميات كبيرة من المياه يومياً دون فائدة.

قطرة ماء خير من ألف كنز

الواقع والمستقبل ينذران بأن قطرة ماء خير من ألف كنز ولتحقيق الأمن المائي لابد من تطوير المصادر التقليدية وغير التقليدية والمحافظة عليها .

إجراء البحوث اللازمة لتخفيض تكاليف تحلية المياه وترشيد استخدام المياه لمختلف الأغراض وتحسين كفاءة توزيعها... وتشجيع إدخال تقنيات الري المتطورة..

بالتأكيد لانقصد من الدعوة إلى ترشيد الاستهلاك الحرمان من استخدامها بقدر ما نقصد تربية النفس على التوسط وعدم الإسراف في الاستفادة من أعظم ما أنعم الله به علينا ... والترشيد يعلم الأفراد كيفية الاستخدام الأمثل للمياه والاستفادة منها بأقل كمية ممكنة وبأقل تكاليف وفي جميع المجالات.

ونحن نقول : الحفاظ على الماء مسؤولية تقع على عاتق الجميع.

 

 

 

 

 

الفئة: 
الكاتب: 
نسرين سليمان