الفوضى والازدحام عنوان سوق مصياف

العدد: 
15729
التاريخ: 
الاثنين, 16 نيسان 2018

لم يكن الزائر لسوق مصياف القديمة يذهب لشراء حاجياته فحسب وإنما أيضاً كان يتمتع بزيارة المكان كونه يعد من المعالم السياحية الهامة في مدينة مصياف ففي كل شارع  يرى آلاف النقوش والآثار التي تحكي قصة ولادته التاريخية.

أما اليوم وبعد أن عم الازدحام جميع أرجائها وسادت الفوضى كل زواياها وأزقتها وغلب الضجيج على الهدوء الذي كان يتصف به أصبح الزائر يحسب ألف حساب قبل زيارته ويفضل أن يشتري حاجياته بأسرع وقت ممكن حتى يتسنى له الخروج سريعاً وهذا لم يأت من فراغ وانما نتيجة معاناة حقيقية يعيشها الزائر لسوق مصياف والأسباب عديدة تبدأ من ضيق الشارع الذي لم يمنع تجاره من الزحف وإشغال جانبي الشارع  وكأنه حق لهم  وقبلها المكان الذي يطلق عليه رصيف وهو ليس برصيف  لعرض بضائعهم كشكل من أشكال الدعاية إضافة إلى هذا نرى السيارات والدراجات تمر بكثرة وعشوائياً لتخلق مزيداً من الفوضى والضجيج والإزعاجات للمارة لتتضافر الأسباب وتسبب الإرباك للمارة من المعيب حقاً مانراه.

المواطنون الذين التقيناهم في السوق أكدوا لنا بأن معاناتهم قديمة وتفاقمت خلال سنوات الأزمة بعد وصول آلاف الأسر المهجرة إلى مصياف ماأدى إلى تضاعف عدد السكان من جهة وتضاعف عدد البسطات التي رآها المهجرون مصدر رزقهم الوحيد  بعد أن هجروا من ديارهم.

وأضافوا من المعيب حقاً مانراه من فوضى في السوق فلا أرصفة  يمكن أن يلجا إليها المواطن هرباً من زحمة السيارات والدراجات التي يقودها معظم الأحيان شبان تغلب على تصرفاتهم الرعونة ويميلون إلى الحركات الاستعراضية والبهلوانية غير آبهين  بالإزعاجات التي قد يتسببون بها للمارة من شيوخ وأطفال ونساء عدا عن أصحاب المحال الذين ينظرون إلى الشارع أنها من حقهم ويعرضون بضائعهم من أحذية ولباس وخضار وفواكة.

تقول السيدة غيداء وهي ممن التقيناهم بالسوق في كل مرة نأمل تنظيم السوق ولكن للأسف تذهب آمالنا أدراج الريح فقد اتخذ أكثر من قرار لمنع مرور السيارات وعدم فرش البضائع ولكن في كل مرة يطبق القرار لأسبوع وتعود حليمة لعادتها القديمة.

رئيس مجلس بلدية مصياف المكلف سامي بصل  قال: مشكلة حقيقية ولكن أعتقد بان حلها صعب لان السوق أثرية قديمة غير منظمة ومتاجر قديمة يضطر أصحابها لعرض بضائعهم وأرصفة لا تتعدى 40 سم  ولكن هذا لايعني أننا لم نبادر إلى تخفيف معاناة المواطنين بل قمنا بتوجيه عدة إنذارات إلى أصحاب المحال لإخلاء البضائع وكل يوم توجد جولة على السوق يتم من خلالها تغريم المخالفين  علماً  أن هدفنا ليس الغرامة وإنما تنظيم السوق وتخفيف معاناة المواطنين وبالنسبة لمرور السيارات والدراجات اتخذنا قراراً بإغلاق السوق أمام السيارات من الساعة 8   إلى  2ظهراً أي أوقات الذروة في التسوق ننتظر كما ينتظر المواطنون تنظيم  ليس فقط السوق الرئيسية وإنما جميع شوارع مصياف التي تسودها الفوضى والازدحام.

 

المصدر: 
مصياف ـ الفداء ـ نسرين سليمان

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة