تاريخ مهرجان الربيع

التاريخ: 
الأربعاء, 18 نيسان 2018

أحيت مدينة حماة الاحتفال بالربيع عام 1935 وذلك أيام الاحتلال الفرنسي، على يد حزب الكتلة الوطنية على أنه يمثل التعبير عن الوحدة الوطنية، ففيه يلتقي أبناء الوطن في أجواء احتفالية تسودها قيم المحبة والتعاون والوفاء، ينصبون الخيام، ويقيمون الأفراح، ويسيّرون المواكب في جميع أحياء حماة. وكان لكل حي خيمة تنصب بجوار القلعة لتلقي التهاني من الوفود القادمة من أنحاء المدينة وجوارها وبقية المدن السورية ومن خارج سورية. أيضاً حكماء القوم وعقلاؤهم وكبارهم يتقدمون الجموع وهي تجوب شوارع المدينة، الفرحة تعلو الوجوه وتملأ القلوب. الفرق الصوفية تعرض أناشيدها ومواجدها هنا وهناك، سباق للخيل، رقصات ودبكات، وملامح رائعة تعكس الصورة الأجمل لشعب عريق متمسك بجذوره الضاربة في أعماق الأعماق وبوحدته الوطنية العظيمة وصموده في وجه كل من يحاول المساس بها.

عام1939 وبسبب الحرب العالمية الثانية توقف الاحتفال بهذا العيد. وقد تكررت المحاولة فيما بعد أيضاً أيام الوحدة السورية المصرية.

 

 

 

 

الفئة: