لعيني دمشق أغني

العدد: 
15747
التاريخ: 
الثلاثاء, 15 أيار 2018

لعيني دمشق حنيني القديم

                                بعمر الدهور بصدري يقيم

حنين ينادي فيسري الوفاء

                                بدقات قلبي كمسرى النسيم

فهل لي سوى أن ألبِّي النداء

                                 وأسرع خطوي لأخت النجوم

دمشق الجمال دمشق الجلال

                                   أخو الشعر يصبوا لها ويهيم

وفي الشعر شجوي وسلوى فؤادي

                                         إذا ما أظلت خيالي هموم

لعيني دمشق أغني نشيدي

                                       حنينا لها كأمٍّ رؤوم

دمشق هي السؤدد المرتجى

                                     هي الحب والمنتدى والنعيم

فإن كنت في مصر يوما ولدت

                                    فلي في دمشق جوار كريم

رضعت من النيل حب العروبة

                                     فهي غرامي وحلمي القديم

بمصر حضارة ماض عريق

                                     وفي الشام أهلي وخير عميم

وفي الشام تاريخ مجد الفتوح

                                   من الشرق للغرب تحيا تدوم

ولا بد أن التقي ودمشق

                                  لادرك في الملتقى ما أروم

ففي الشام قوم كرام الأصول

                                  صلاب الصمود كبار الحلوم

يهبون عند الشدائد ناراً

                            لصون العرين وسحق الخصوم

وفي سوريا معطيات جمال

                                تذكرنا دائماً بالنجوم

بها الحسن في الغيد فوق الحدود

                                        وفوق الطبيعة فوق اللزوم

جمال الوجوه وسحر العيون

                                 وقدّ الغصون وصوت رخيم

وسحر الطبيعة عند الصباح

                                 ووقت الأصيل بتلك الكروم

ففي الغوطتين اخضرار وماء

                                   وظلٌّ وريف وعطر شميم

وفوق الغصون غريد البلابل

                                يشجي الخلي ويغري الحليم

سآتيك يا جلق العنفوان

                            أمتع طرفي وانسى الهموم

وأتلو على سمعك الأغنيات

                                وأهديك عقد القريض النظيم

عضو اتحاد كتاب مصر

 

 

 

الفئة: 
الكاتب: 
ناصر رمضان عبد الحميد