قصة للأطفال دمية الفرح

العدد: 
15748
التاريخ: 
الأربعاء, 16 أيار 2018

هلا ..طفلة جميلة ذكية في السادسة من عمرها ..تحب أسرتها ، وتطيع والديها..تسكن في مزرعة قريبة من القرية .

توفيت والدتها منذ أيام وبقيت مع والدها وأخيها الصغير ، وفي إحدى ليالي الشتاء الباردة المثلجة ، نامت قرب والدها وهي ترتجف خوفاً وبرداً .

كانت ليلة شتائية قاسية على ( هلا) لأنها خافت جداً ، وارتعشت سمعت صوت أمها تناديها :

-هلا نامي لاتخافي أنا معك .

فتحت عينها ..رأت خيال أمها على الجدار ، كان الصباح قد اقترب ..فتحت باب المنزل وخرجت لترى الكون والأرض كله أبيض مع الثلج المتساقط .

رأت عروسة بيضاء بثياب أبيض تقف وسط البرية الواسعة تحمل بيدها عصا سحرية أشارت لها ونادتها وهب تضحك :

-هلا ..تعالي إليّ انا أناديك .

- أنتي تناديني ..! سمعت صوت أمي ، رأيتها قادمة ، أنا أريد أمي ..

-لا ياعزيزي هلا ..أنا اناديك لأعطيك دمية حلوة تتسلى بها إنها تجلب لك الفرح والسعادة .

رفعت عروسة  الثلج عصاها السحرية الفضية لتضع دمية جميلة أمام هلا ..تضحك ..وتغني .

ضحكت هلا مثلها ..وغنت معها .صفقت لها فرحاً وغبطة ، اقتربت هلا من الدمية وقبلتها :

-كم أنت جميلة أيتها الدمية ، ثم تطلعت إلى عروسة الثلج وسألتها:

-هل لي أن آخذها ..؟.

-أجل هلا .. إنها لك ، هيا خذيها وضعيها في بيتكم فهي تجلب السعادة والمرح ..لكِ ولأخيك الصغير ، هيا خذيها .

أخذت هلا الدمية الصغيرة والتفتت إلى عروسة الثلج وشكرتها ثم قالت لها:

-لاتذهبي تعالي معي إلى منزلنا أنا أحببتك كثيراً .

ضحكت عروس الثلج وهي تمشي وتلّوح لها بيدها مودعة ثم قالت لها:

-بعد قليل ..تشرق الشمس واختفي أنا من الوجود .

سأزورك هلا كلما هطل الثلج ، فالثلج  يجلب الخصب والربيع الجميل ..

إلى اللقاء هلا ..

 

 

 

 

 

الفئة: 
الكاتب: 
رامية الملوحي