ظاهرة التسول.. هل من حل لاستغلال الطفولة ؟!

تعددت الأساليب والوسائل التي تجعل الأطفال دون سن البلوغ يبحثون عن لقمة العيش وأجور السكن المرتفعة  لمساعدة الأسرة في تأمين مصدر دخل، وخاصة في ظل غياب المعيل، فظهرت ظاهرة التسول على مواقف السيارات والإشارات المرورية ، وفي أماكن الازدحام والأسواق الشعبية .
هذه الظاهرة من قبل الأطفال تدعو للبحث عن الأسباب التي جعلت مثل هؤلاء يجوبون الشوارع والأماكن المزدحمة بحثاً عن المال بسبب العوز والحاجة لكثير من الأسر التي أنهكتها الحرب والحياة القاسية وبدأت تبحث مع أبنائها الصغار لسد حاجاتها المتزايدة.
إن هذه الظاهرة تهدد هؤلاء الأطفال بالابتعاد عن المدرسة ،وعدم متابعة التحصيل العلمي ، وزيادة انتشار الأمية . ويبقى الحل الكفيل  بتأمين سبل ووسائل من شأنها التخفيف قدر المستطاع من عوز الأسر المتزايد يوماً بعد يوم.
ظاهرة تسول الأطفال لها سلبيات كثيرة ،وخلفيات تربوية واجتماعية عميقة، فهي كانت متواجدة قبلاً ولكنها ازدادت بشكل كبير في الآونة الأخيرة ذلك أن أغلب الأسر أصابها الفقر والعوز وبدأت تبحث عن تأمين لقمة العيش في ظل الغلاء الفاحش ، كما أن بعضاً من هؤلاء الأطفال ربما يكون قد فقد أحد والديه أو كليهما.. والموضوع بحاجة إلى معالجة لدى كل من يهمه الأمر فهل نجدها..؟
 

الكاتب: 
ياسر العمر
العدد: 
15757