إلا أنه يعد لقاء قصيراً

العدد: 
15759
التاريخ: 
الخميس, 31 أيار 2018

لا يصنف بين اللقاءات
لكنه أحدث في نفسي طاقة إيجابية
دافعٌ لتكملة حياتي الجديدة
دافعٌ لأرتاد الروح
دافعٌ للتلعثم في حروف الكلمات
لِخفقان  وارتجاف ذلك القلب
لم أشح بعينيَ عنها إلى أن تعالت رؤوس الناس أمام ناظريّ
لا ترتجف ياقلبي !
ولا تخف!
إنني لم أرجع إلى الحب بعد
فأنا تحررت من قيودي معها
إنما هو خوفٌ عليها ولها
وبعض الحنين لِعينيها
إلا أني مازلت
وحتى الآن أدعو لِسعادتها
فلا تخف ياقلبي قد حررتكَ من حبها
وحب أية امرأة أخرى
وإلى الآن فهو يعد لقاء قصيراً
لا يصنف بين اللقاءات
لكنه أحدث في نفسي طاقة
لا حدود لها
فهي جنتي عندما يضيق الكون بي .
 

الفئة: 
الكاتب: 
باسل مصطفى قاق