عودوا إلى العقل

العدد: 
15759
التاريخ: 
الخميس, 31 أيار 2018

أسعى إلى واحة يصحو بها الأمل
                                     وأستقي الخير كي يرقى بنا العمل
لأنني في زماني طيف أغنية
                                    عال صداها إلى أسماع من خذلوا
لأنني من وجودٍ فاض جوهره
                                    على الجميع بحب ما به خلل
فالنفس ظمأى إلى فكر ومستند
                                   يحمي رؤانا التي بالحلم تكتمل
والنفس ترضى إذا راحت جوانحنا
                                    تسابق الريح كي ترقى بها المثل
والنفس تأبى ضياعاً في مبادئها
                                   مهما استباحوا قوانا وازدهى الجدل
مهما استباحوا دروب الخير في وطني
                                     وأوغلوا في اصطناع الموت واقتتلوا
سنمسح الدمع إكباراً لرايتنا
                                    ونهزم الخوف إكراماً لمن رحلوا
ونجعل الدهر يحكي في مفاخرة
                                   في أّنّنا عالم يصحو به الأزلُ
عودوا إلى العقل إيماناً لمكرمة
                                     لأنه من ضياء ما به زللُ
هو المسيح الذي يسعى بلا حرج
                                    في أن نكون بنور العقل نشتغلُ
هو السلوك الذي يبني ثوابتنا
                                   في عالم مبدعٍ لو غابت السبلُ
هو الملاك الذي ما زال يخدمنا
                                 هو الوحيد الذي ما خانه الأجلُ
فيه نداري قوانا من تمزقها
                                 ونحمل الحبَّ ترياقاً به عسلُ
كل الظواهر في حرص يحاكمها
                                    كي لايكون هناك الفارس الهملُ
كل الديانات من رؤيا ثقافتنا
                            هي التي من مسار العقل تكتحلُ
لولاه كنّا قطيعاً ماله أثرُ
                      مثل المواشي التي ترعى أو الإبلُ
لولاه كنّا بلا فهم يساندنا
                         أو في محارٍ رواه الموت والخَبَلُ
أو في غباء خبت فيه عزائمنا
                               أو راح يمضي كمن قد هدَّهُ الشللُ
يامن نراه على مرمى بصيرتنا
                                       نرجوه دوماً لأن يبقى وينفعلُ
حتى نصان به فعلاً بلا قلق
                                   من غير خوف بظل الوهم يحتملُ

الفئة: 
الكاتب: 
سمير سنكري