التنوع الحيوي أهميته و أسباب تدهوره

العدد: 
15767
التاريخ: 
الثلاثاء, 12 حزيران 2018

للتنوع الحيوي أهمية كبيرة في استمرار الحياة على كوكب الأرض بما فيها حياة الإنسان حيث إن الارتباط بين الكائنات الحية و الوسط المحيط بها هو ارتباط وثيق فالأحياء تحصل من هذا الوسط على  كل مقومات نموها و استمرار حياتها و تلقي  في الوقت نفسه كثيراً من المخلفات والمفرزات التي قد تؤثر سلباً أو إيجاباً على هذا الوسط.
حول مفهوم التنوع الحيوي وأهميته وواقعه وأسباب تدهوره حدثنا المهندس البيئي علاء حسن قائلا :
التنوع الحيوي يشمل جميع الكائنات الحية بدءا من البكتريا حتى الأرقى تطوراً كالثدييات ويشمل المورثات الهائلة المخزنة فيها والنظم الحيوية المختلفة من شعب مرجانية وغابات مطرية وصحارى .
وقد أقرت الأمم المتحدة يوماً عالمياً  للتنوع الحيوي  يصادف في 22 أيار من كل عام وذلك لزيادة الفهم والوعي بقضايا التنوع الحيوي .
واقع التنوع الحيوي في سورية
تضم الجمهورية العربية السورية تنوعاً كبيراً في أحيائها النباتية والحيوانية البرية والمزروعة والمد جنة والتنوع الحيوي هذا يضم جميع النظم البيئية من غابات ومراعي وأراض زراعية وكائنات حية برية ومائية وهذا التنوع الكبير يعود بشكل أساسي إلى التباين الجغرافي والمناخي والبيئي الذي تتميز به سورية حيث توجد السهول والجبال والوديان والبحار والصحاري والبوادي والغابات) إلا أن كثيراً من الأحياء انقرض مع مرور الزمن ومنها ما تناقصت أعداده بشكل ملحوظ وشارف على الانقراض كالدب وبعض أنواع النمور والفهود والنعامة العربية والريم.
أسباب تدهور التنوع الحيوي
هناك العديد من الأسباب التي أدت إلى  تدهور التنوع الحيوي والإنسان هو المسبب الأساسي فيها نتيجة توسع نشاطاته وتطور أدواته ومنها :
ـ  تلوث المياه والهواء والتربة وقطع الغابات بشكل جائر لاستثمار الخشب في الصناعة والأرض في الزراعة  والرعي الجائر في مراعي البادية والاحتطاب لشجيرات هذه المراعي لأغراض التدفئة  والصيد الجائر لمختلف أنواع الطيور  أيضا وحرائق الغابات سواء بقصد أم بغير قصد  وحصاد الأعشاب الطبية والاستخدام المفرط للمبيدات والتغيرات المناخية.
خدمات التنوع الحيوي المجانية
التنوع الحيوي يقدم لنا العديد من الخدمات المجانية  حيث تعد الغابات مورداً للأخشاب بكافة استعمالاتها ومصدراً للغذاء من ثمار مختلفة وحبوب ومصدراً لعلف الحيوانات من مواشي ودواجن كذلك تساهم الحشرات في تلقيح الأزهار وتستخدم الأصناف البرية في تحسين المحاصيل مثل مقاومة الجفاف والأمراض ويجب العلم أن الحجم لا يهم  فالبكتريا مثلا مسؤولة عن تثبيت النيتروجين في التربة وهو أساسي في نمو النباتات وفي حال غيابها سوف يموت الغطاء النباتي كما أن دودة الأرض لها دور هام في زيادة خصوبة التربة والأعشاب الطبية مجانية لسكان الريف والخمائر والأنزيمات تستخدم في الصناعات الغذائية ونستفيد أيضاً من النباتات التي تدخل في الصناعات الدوائية ولا ننسى أيضاً السياحة والاسترخاء في النظم البيئية السليمة والمتنوعة.  
التنمية المستدامة
التنمية المستدامة كفيلة بتلبية متطلبات الحياة المعاصرة دون تهديد موارد الطبيعة وبالتالي الحفاظ على التنوع الحيوي والعلاقات المعقدة بين مختلف الكائنات الحية
 وفي النهاية نقول: إن التنوع الحيوي في منطقة ما مقياس لصحة البيئة حيث تعد مصدراً لكل ما يحتاجه الإنسان من طعام ودواء وصناعة وسياحة
 

الفئة: 
الكاتب: 
نسرين سليمان