ممنوع لغير العشاق

العدد: 
15768
التاريخ: 
الأربعاء, 13 حزيران 2018

أذكر أنّي مررتُ...
بهذه الحديقة ذات يوم
كانت لحظات لاتنسى
الوقت ربيع
والنّواعيرفي أوج انشراحها
أرادت أن تعبّر عن فرحها بزيارتنا
فغنّت كلّ ما لديها من مواويل
يومها غادرنا القرية إلى المدينة
ضمن فريق مدرسيّ
فازّينت لقدومنا أكثر
نحن ضيوفها القادمون...
من روابي الشّقيق والأقحوان
جلسنا على مقعد منفردين
يومها قمتِ إلى وردة
وقطفتِ واحدةً حمراء زاهية
يشعّ الحبّ من بتلاتها
مثل قلبكِ
وقدّمتها لي
تحت أنظارالجميع ودهشتهم
كان عليّ أن أبادر
فكنت الأسرع
أظنّ الوردة حينها همست لكِ:
لم ولن أرى مثلكما
فإن كان قطفي سيؤلف بين قلبين
فلا مانع عندي أن أموت
وليت كلّ ورودي تذهب هدايا
هل كلّكم عشّاق ؟
أهلاً وسهلاً
اسرحوا وامرحوا
واقطفوا عربون محبّة
مرحباً بكم ! تعالوا كلّ يوم
حياتي فدى العشّاق !
تلك الوردة
مازلتُ أذكر رائحتها
وأحتفظ ببعض بتلاتها في كتاب
لقد كانت وردة عاشقة وفيلسوفة

 

الفئة: 
الكاتب: 
د. عبدالله دناور