عادت فيروز تغني لمدينة القدس

العدد: 
15768
التاريخ: 
الأربعاء, 13 حزيران 2018

عادت السيدة فيروز لتغني مجدداً لمدينة القدس ولفلسطين  بعد أكثر من خمسين عاماً من أغنيتها الأخيرة التي كانت بعنوان البيت لنا والقدس لنا ، من آخر ألبوم لها والذي صدر لها عام 1967 ( القدس في البال )للأخوين رحباني وذلك بعد سقوط مدينة القدس، وقدمته السيدة فيروز في مهرجان الأرز الدولية في لبنان، والذي جمع أغنيات عن فلسطين منها زهرة المدائن وسيف فليشهر والتي كتبها الشاعر سعيد عقل ومنه مقطع الذي يردده الكثيرون : الآن الآن وليس غداً أجراس العودة فلتقرع .
وتأتي أغنيتها الحالية دعماً لفلسطين وقضية القدس وتحمل ترانيم ذات طابع  ديني بعنوان ( إلى متى يارب ) وهي من إنتاج وإخراج ابنتها ريما الرحباني .
الأغنية مدتها أقل من أربع دقائق ، وهي عبارة عن ترنيم من داخل إحدى الكنائس ، حيث تطل السيدة فيروز بثوب أسود وذهبي يعلوه وشاح أسود على رأسها وخلفها صورة للسيد المسيح متألماً ، وجاء العمل مذيلاً بعبارة : لأجلك يا مدينة الصلاة أصلي .
وتعود كلمات الترنيمة إلى الكنيسة الأرثوذكسية في العهد القديم ، وتقول السيدة فيروز :  إلى متى يتعالي عدوي علي ...انظر إلي واستمع لي أيها الرب إلهي .أنر عيني لأ لا أنام نومة الموت ..إن الذين يضهدونني يبتهجون إذا أنا ذللت ..أما أنا فعلى رحمتك توكلت .
وقد ظهر خلفها أثناء التسجيل صور للمواجهات العنيفة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الصهيوني عند حدود غزة وسقوط الشهداء والجرحى وانتشار قنابل الغاز المسيلة للدموع .
ويذكر أن السيدة فيروز منذ مدة طويلة لم تغنِّ أو تظهر على وسائل الإعلام .
 

الفئة: 
الكاتب: 
ماجد غريب