منافذ السورية للتجارة بسلمية هل تؤدي دورها لصالح المواطن ؟البيع نقداً وبالتقسيط وسلة رمضانية بدون فوائد..مواطن يداوم بدل زوجته الموظفة بمنفذ اللحوم ؟

العدد: 
15769
التاريخ: 
الخميس, 14 حزيران 2018

تنتشر في مدينة سلمية عدة منافذ للمؤسسة السورية للتجارة ومن المفروض أن يكون لها دور في التدخل الإيجابي لصالح المواطن في ظل الارتفاع الهائل لأسعار السلع والمواد الغذائية والتموينية وغيرها من المواد الضرورية في السوق المحلية ، وتحكم التجار بالأسعار وغياب شبه تام لدور الرقابة التموينية وحماية المستهلك في وضع وتحديد الأسعار وضبط الأسواق .
فهل تقوم هذه المنافذ بدورها الإيجابي ، وخاصة أن هناك بعض السلع سعر مبيعها أعلى من سعر السوق ؟

جولة
صحيفة الفداء .. كان لها جولة ميدانية في المجمع الرئيسي وعدد من منافذ المؤسسة ، وسجلنا الملاحظات التالية :
ـ المجمع الرئيسي والمنافذ ، تم تحديث صالات البيع فيها بطريقة فنية جميلة ومريحة لعرض المنتجات .
ـ جميع ما يحتاجه المواطن من سلع ومستلزمات المنزل متوافرة ومن إنتاج وطني .
ـ أسعار بعض السلع والمواد والأدوات المنزلية أعلى من أسعار السوق ، وانخفاض سعر بعض المواد عن السوق مثل زيت الزيتون والمنظفات والسكر واللحوم .
ـ التقسيط للعاملين ، فقط بالمجمع الرئيسي ، بسقف 50 ألف ل.س بدون فوائد ، للمواد الغذائية والمنظفات والبياضات ، وسلة رمضانية بقيمة / 10 / آلاف ليرة نقداً .
ـ منفذ اللحوم ، أسعاره أرخص من السوق ، والزوج يداوم بدل زوجته الموظفة .
ـ العاملون لا يحصلون على حوافز إنتاجية وكرت لباس منذ سنوات .
ـ غياب بعض التجهيزات المنزلية مثل الغسالات والأفران والمفروشات .
مع المواطنين
كما كان لنا لقاءات عديدة مع المواطنين والمسؤولين عن بعض المنافذ .
عدد من المواطنين حدثونا قائلين : لنا ثقة أكثر بالمواد الموجودة هنا من ناحية المصدر والجودة والإنتاج ، وعملية التقسيط بدون فوائد خطوة جيدة ومريحة لنا في ظل الظروف الراهنة ، ونجد كل ما نحتاجه من لوازم واحتياجات ضرورية ، وهناك بعض المواد أسعارها هنا مرتفعة عن السوق .
مع مدير المجمع
عزيز الشيحاوي ، مدير المجمع الرئيسي ، حدثنا قائلاً : هو المركز الرئيسي للمؤسسة بالإضافة إلى سبعة منافذ بيع منتشرة بالمدينة بينها مركز لحوم وصالة خضار سيتم افتتاحها قريباً ومنافذ في نواحي المدينة وبعض القرى ، ويباع في المجمع جميع المواد الغذائية والتموينية والمنزلية والمنظفات والألبسة والقرطاسية والأدوات الكهربائية والسجاد والمفروشات ، ويقدم المجمع للمواطن السلعة / نقداً وآجلاً وبالتقسيط للعاملين بالدولة ضمن كفالة محدودة ، بسقف / 500 / ألف ليرة سورية على ثلاث سنوات .
وفي شهر رمضان خاصة ، يقدم المواد الغذائية والمنظفات والبياضات ، بالتقسيط للعاملين ، بدون فوائد وبدون دفعة أولى مع كفيل ، بسقف / 50 / ألف ل.س ، ولمدة 10 أشهر ، ويوجد إقبال كبير عليه .
كما طرحت المؤسسة ، سلة رمضانية بمواصفات ممتازة وبقيمة / 10 / آلاف ل.س نقداً وبأسعار مخفضة عن البيع العادي وتنافسية عن السوق ، معبأة بسلة بلاستيكية أو كرتونة ،و تتضمن السلة     /سكراً 2 كغ ـ رزاً 2 كغ ـ عدساً مجروشاً 2 كغ ـ برغلاً خشناً 2 كغ ـ مربى مشمش أو فريز عدد2ـ شعيرية 1 كغ ـ معكرونة سباغتي 1 كغ ـ طحينة 400 غ ـ حلاوة 400 غ ـ عصيراً  علبة واحدة / .
 كما هناك تعميم من الإدارة بمنح أسر الشهداء حسماً على المواد المتوافرة بقيمة 5% للمواد الغذائية ، و10% للألبسة والبياضات ، و15% للعصرونية والكهربائيات وبسقف لكل بطاقة شهيد / 100 / ألف ل.س ولمرة واحدة والمبيع نقداً .
الحركة جيدة
ويضيف الشيحاوي قائلاً : حركة البيع جيدة ، وهناك إقبال من المواطنين على بعض السلع المتوافرة ، وللعلم لدينا ما يحتاجه المواطن في منزله وحياته . والمواد الواردة للمجمع والمنافذ جميعها مرتبطة بالإدارة العامة وفرعها بالمحافظة ، وتباع بالأسعار الواردة من الإدارة ، والمؤسسة تأخذ دورها في التدخل الإيجابي في السوق المحلية لصالح المواطن ، بما يتناسب مع الدخل ، رغم وجود بعض المواد المرتفعة أسعارها عن السوق ، والمواطن له ثقة بالقطاع العام ، ومصدرها ، وجودتها ، والتي تخضع للمواصفات القياسية السورية والمراقبة الصحية والتموينية ، ولدينا زيت الزيتون والسكر والرز والمنظفات وبعض السلع الأخرى أرخص من أسعار السوق ، خاصة بعد أن خفضت الإدارة العامة أسعار أغلب المواد مع مطلع العام بنسبة تتراوح بين /  5% ــ 25%  / وحسب السلعة والمادة ، وإضافة إلى ما تقدم يتم بيع الخبز من إنتاج الفرن الآلي في ستة مراكز لتخفيف الضغط على منافذ بيع الفرن وتلبية حاجة المواطنين وتخفيف المعاناة .
في المول
 ـ جمانة سيفو ، مديرة مول سلمية وهو أحد الصالات الكبيرة ومنفذ بيع للمؤسسة ، حدثتنا قائلة : يضم جميع المستلزمات الضرورية لكل بيت من مواد غذائية وزيوت ومواد تموينية ومنظفات وقرطاسية والخبز وبأسعار تنافسية بأغلبها تقل عن السوق ، والبيع بالمركز نقداً ، ولدينا إقبال جيد من المواطنين وارتياح كبير لديهم  .
في منفذ بيع اللحوم
تباع اللحوم والفروج وبأسعار أقل من أسعار السوق بنسبة جيدة ، إضافة لبيع الخبز .
يعمل بدل زوجته !
التقينا مضر الحايك غير الموظف و بدون أية صفة قانونية ومخالفة للعمل بالقطاع العام ، والذي يداوم بدل زوجته الموظفة ، الجالسة في منزلها ، يبيع ويستقبل المواطنين ، وتحدث معنا عن عمل المنفذ كأنه المسؤول الأول والأخير . نأمل أن يكون لدى الإدارة العامة والجهات الوصائية والرقابية جواب على دوامه  بالمنفذ ؟
ختاما :
نأمل وانطلاقاً من مصلحة الوطن والمواطن ، أن تأخذ منافذ المؤسسة السورية للتجارة دورها الإيجابي بمنافسة السوق بالأسعار لصالح المواطن ، ورفدها بالاحتياجات الضرورية والتجهيزات الكهربائية كالغسالات والأفران والمفروشات ، وأن يكون لدى الإدارة العامة وفرع حماة والجهات الرقابية جواب وإجراء على دوام مواطن بدل زوجته .
 

الفئة: 
الكاتب: 
حـسـان نعوس