أجرة حماة – حمص !

بعد افتتاح الأوتستراد الدولي حماة – حمص في منطقة الرستن يوم الأربعاء 6 الشهر الجاري ، وتحويل الحركة المرورية من طريق سلمية إليه ، كان لا بد َّ من إعادة تحديد أجرة وسائل النقل العامة العاملة على خط حماة – حمص فدمشق ، كون الطريق الجديد يختصر على تلك الوسائل أكثر من 70 كم . وبالفعل ، فقد حددت الجهات المعنية أجرة السرفيس بـ 200 ليرة ، أي 4 ليرات لكل كيلو متر ، وأما أجرة البولمانات التي تنطلق من حماة إلى العاصمة فحددتها بـ 5 ر 5 ليرات لكل كيلو متر أيضاً ، مستندة بذلك إلى قرارات وزارية .
ولكن على أرض الواقع ، يبدو أن بعض السائقين لا يلتزمون بالتعرفة الجديدة فيأخذون 100 ليرة زيادة ، وكذلك بعض شركات النقل التي لمَّا تزل مصرة على تقاضي الأجرة القديمة .
وهو ما يشكو منه المواطنون عموماً وطلاب جامعة البعث خصوصاً الذين يداومون في كلياتها بحمص يومياً أو أسبوعياً . وهو ما ترفضه بالطبع الجهات المعنية في المحافظة ، التي نعتقد أنها لن تسكت على مثل هذا الخرق لقراراتها ، وعلى تحكم بعض السائقين وشركات النقل بالمواطنين من خلال فرض الأجرة الزائـــدة عليهم .
إذ ستبادر إلى إلزامهم بتعرفتها الجديدة المناسبة للجميع ، أي لطرفي المعادلة في عملية نقل الركاب ، فهي مناسبة للسرافيس حيث راعت عند إقرارها استهلاكها من الوقود ونفقات الصيانة والزيوت وغير ذلك ، وهي مناسبة للمواطن الذي يجدها معقولة ومقبولة .
ويأمل المواطنون من المكتب التنفيذي المختص ومديرية التجارة الداخلية مراقبة مدى التزام سائقي السرافيس وشركات النقل بالتعرفة الجديدة ، لاتخاذ الإجراءات المناسبة بحق المخالفين .

 

الكاتب: 
محمد أحمد خبازي
العدد: 
15769