مكب النفايات يؤرق عين الكروم

العدد: 
15769
التاريخ: 
الخميس, 14 حزيران 2018

طفح كيلهم وتواصلت شكاواهم إلى الجهات المعنية في المحافظة لكن لا جديد بشأن حسم أمر التخلص من النفايات المتراكمة بلا توقف في مكب النفايات المؤقت القريب من بلدة عين الكروم في منطقة الغاب حيث تسبب مكب النفايات الواقع بمسافة 500 متر فقط عن منازل الأهالي في انتشار الأمراض وانبعاث الروائح الكريهة خصوصاً مع قدوم الصيف ما دفع أهالي البلدة إلى المطالبة بنقل مكب النفايات بعيداً عن المنطقة السكنية.
وأكد رئيس مجلس بلدة عين الكروم رئيف عثمان أسعد بدء العمل من أجل حل إشكالية المكب ونقطة التجمع للنفايات وما يشكله من روائح ومكرهة صحية من خلال العمل المتواصل من أجل ترحيل النفايات وإيجاد حلول ومناطق بديلة عن النقطة الحالية منوهاً بأن الحل المطروح حالياً هو أن نستأجر مقسم من الأرض من أحد المزارعين وهي أرض غير زراعية مساحتها 5دونمات إلى الشرق من البلدة وبعيدة بمسافة تتجاوز 1كم مبيناً أن المكب الحالي ليس مكباً لبلدة عين الكروم وإنما لمجموعة من القرى والبلدات وهي بلدات العبر وساقية نجم وطاحونة الحلاوة لافتاً إلى انزعاج الأهالي من تكدس النفايات بسبب الروائح الكريهة التي تنبعث منها إضافة إلى تكرار حرق أكوام النفايات بين الفينة والأخرى ما يتسبب بالمزيد من المصائب الصحية والبيئية وممن تصلهم روائح حرق النفايات.
وأضاف إن بلدة عين الكروم تعد من أجمل البلدات في منطقة الغاب وتستمد إسمها من كثرة كروم العنب وحقول التين والرمان كما أنها تشتهر بالعديد من الينابيع التي تزود الأهالي بمياه الشرب ومنها نبع الحارة القبلية والحتان والفوار والمذوق كما توجد فيها العديد من المواقع الحراجية وغابة من أشجار الصنوبر السنديان والقطلب والبلوط والدلب إضافة إلى وجود عدد من الأماكن واللقى الأثرية وخاصة موقع جورة عين الكروم الذي توجد فيه صومعة وعدد من دور السكن المبنية من الحجر.
يذكر أن بلدة عين الكروم  من القرى التي تتميز بطبيعتها الجميلة وهي تطل على سهل الغاب وفي السفوح الشرقية لسلسلة جبال اللاذقية ويبلغ عدد سكانها نحو 24ألف نسمة ويعمل معظم الأهالي في الزراعة وتربية المواشي والوظائف العامة.

المصدر: 
الفداء - أحمد نعوف