القبض على مطلوبين !

    تفيدنا قيادة شرطة المحافظة بين الفينة والأخرى بمعلومات وأخبار ، عن قبض الأقسام الشرطية في مدينة حماة و مختلف مناطق  المحافظة على مطلوبين من مجرمين صغار وكبار ، كانوا يعتقدون أنفسهم في يومٍ ما بمنأى عن قبضتها وفوق القانون ، وعصيِّون عليه ، ولاتطالهم يــــده القوية أويطولهم حسابه أو عقابه !.

        مجرمون بلحى طويلة أو من غيرها ، ببدلات مرقطة أوعادية ، بسيارات مفيَّمة أو بطرطيرات  ، وتتبعهم مرافقة بدوشكا أو بمسدسات خرز ، صنعت منهم الأزمة التي عصفت بوطننا بين عشية وضحاها ، أبطالاً في الشوارع العامة والساحات  الرئيسية وعلى أبناء جلدتهم ونموراً من خشب في ميادين مجابهة الإرهابيين وساحات الوغى ، التي كان فيها بواسل جيشنا العربي السوري يسطِّرون ملاحم البطولة والتضحية والانتصار على خفافيش الظلام وقطعان الإرهاب المتوحشة بدفق الشرايين ومزق الروح .

      ومن المبهج حقَّاً ، أن تعيد قوى الأمن الداخلي للدولة هيبتها ، بالقبض  على هؤلاء المجرمين الفارين من وجه العدالة ، الذين كانوا فيما مضى يؤرِّقون  مدناً وقرى بأثرها ، ويروِّعون الناس بصلفهم وعنجهيتهم وعنترياتهم الزائفة ، حتى أصيب الناس بالإحباط الشديد وفقدوا ثقتهم بقدرة الدولة على لجم هؤلاء الوحوش الضارية التي كانت لا تستقوي إلآَّ عليهم مهددةً إياهم بالضرب وبسيف الدولة !.

       والقبض على هؤلاء وتقديمهم للعدالة لتقول فيهم الكلمة الفصل ، بدَّد ذلك الإحباط الجماهيري ، وأعاد للناس ثقتهم بدولتهم القوية ، وبهيبة القانون .

        إن حديث الناس اليوم يتمحور حول هذه النقطة بالذات ، ويقدِّر للوحدات الشرطية ما تنجزه على هذا الصعيد ، الذي يثبت دعائم الأمن والأمان في المجتمع ، ويبشِّرُ من يعتقد ذاته المتورِّمة فوق القانون أو بأن على رأسه ريشه ، بزوال هذه الحال ، وأن وراء القضبان هو مكانه الطبيعي .

        تحية من القلب لرجال قوى الأمن الداخلي باختلاف مواقعهم ودرجاتهم ، لقد أثلجوا صدر الوطن والمواطن .

 

 

 

 

الكاتب: 
محمد أحمد خبازي
العدد: 
15774