القمامة والحاويات

رمي القمامة خارج الحاويات أصبح ظاهرة حقيقية منتشرة في أغلب أحياء مدينة حماة.

والحق أن هذه الظاهرة مقلقة فهي زيادة عن أنها غير حضارية فهي مؤذية للعين وللصحة من خلال إعطاء الذباب مساحة أفقية كبيرة نوعاً ما ينتشر عليها بنثر القمامة هنا وهناك إلى جانب الحاويات.

 والحقّ أيضاً أن القمامة يجب أن ترمى في الحاويات المخصصة لهذا الأمر مما يمنع الروائح الكريهة المنبعثة نتيجة انتشارها على الأرض مايوفر على عمال النظافة جهوداً مضنية يبذلونها لوضعها في الحاويات ثم نقلها في السيارات المخصصة لذلك.

وإذا ماوفرنا على عمال النظافة هذه الجهود المذكورة فإننا نمنحهم فرصاً أخرى في تخديم المناطق والأحياء والعمل على نظافتها وإعطائها المنظر الحضاري اللائق.

كل إنسان مسؤول عن النظافة وليس عمال البلدية وحدهم من خلال قيام كلٌّ بدوره ومسؤوليته.

والأمر لايحتاج إلى عناء بل إلى قليل من الوعي والجهد من قبل الأخوة المواطنين والقناعة أن القمامة محلها الحاويات وليس إلى جانبها فهل نحن فاعلون، نأمل ذلك.

 

 

الكاتب: 
مصطفى النعسان
العدد: 
15777