مهرجان السائح الصغير تعزيز لثقافة الاكتشاف لدى الطفل وتمازج الثقافات وإبراز الهوية السورية

العدد: 
15780
التاريخ: 
الثلاثاء, 3 تموز 2018

بدأت منذ أيام فعاليات مهرجان السائح الصغير في مدينة سلمية بالتعاون مع منظمة طلائع البعث ووزارة السياحة ، حيث جاءت وفود من الطلائعيين من محافظات درعا واللاذقية وفرع فلسطين للمشاركة في لوحات فنية تتضمن رقصات وعروض أزياء تراثية ، بالإضافة إلى الشعر والغناء وتقديم مسرحيات هادفة تحاكي البيئة المحلية لأبناء  المنطقة المضافة والمستضيفة قدمتها مجموعة من الأطفال تمثل تراث المنطقة أو المحافظة التي جاءت منها لتشارك في المهرجان .

 وتمت الاستضافة في مدينة سلمية على مدار ثلاثة أيام ، تم فيها تقديم مختلف العروض والفقرات الثقافية والفنية على مسرح المركز الثقافي تميزت بحضور جماهيري لافت من أبناء وأطفال المنطقة .

إدخال الفرح لنفوس الأطفال

والهدف من المهرجان كما حدثنا فادي رستم عضو قيادة فرع طلائع البعث ، هو تعزيز ثقافة السياحة الداخلية للأطفال والارتباط بالأرض والوطن ، وإبراز الفسيفساء السورية بما تحتويه من تنوع وانسجام ووحدة وطنية مع التأكيد على الهوية العربية السورية والمدى الحضاري لسورية منذ فجر التاريخ إلى اليوم ، وتعريف الأطفال عليها ، بالإضافة إلى إدخال

 

 

الفرح والسرور لنفوس الأطفال  من خلال زيارة مناطق سورية وتعارف الأطفال على بعضهم ضمن المزيج السوري من جميع المحافظات .

تسهيلات واستعدادات لاستضافة المهرجان

شارك في المهرجان 11 فرعاً ما عدا محافظة الرقة ودير الزور والحسكة بسبب مشقة السفر ، وتم تأمين وحجز الأماكن التي تمت زيارتها من قبل شعبة حزب البعث العربي الاشتراكي في سلمية مع تأمين وجبة طعام إضافية للأطفال المستضافين ،وتضمن برنامج المهرجان الافتتاح على مدار يومين ، بالإضافة إلى ملتقيات مناطقية من سلمية ومصياف ومحردة لعرض فقرات فروع تراثية وفنون شعبية وغناء تراثي وعروض للزي الشعبي ، كما قامت الوفود بجولات سياحية للأماكن التراثية والسياحية في المنطقة ، وعند المساء تتم مرافقة الوفود في جولة سياحية ضمن مدينة حماة ، بالإضافة إلى عروض مسائية في الحديقة العامة تشمل غناءً ومسرحاً .

فرع درعا لطلائع البعث : المهرجان هام وممتع

علي الصياد مرافق وفد فرع درعا لطلائع البعث يقول : المهرجان ضروري ومهم ، ولاحظنا تقبلاً واضحاً لهذا المهرجان سواء من قبل الأطفال المشاركين أو الحضور ، حيث تم تقديم عروض جميلة ومتنوعة ، بالإضافة إلى دروس سياحية حققت الفائدة والمتعة معاً .

 

غيبور : جهزنا الفقرات الفنية والأماكن الأثرية

رابعة غيبور مشرفة المنطقة الطلائعية في سلمية قالت : تم تجهيز الفقرات الفنية والأماكن الأثرية التي تزورها الوفود المشاركة ، كما استعنا بفريق صحي ليرافق الأطفال وحمايتهم في حال حدوث طارئ صحي .

تفاعل جيد

وعن الصعوبات قالت غيبور : إن انقطاع التيار الكهربائي أثناء تقديم العروض المسرحية من الأمور التي أربكت العرض ، ولكن الوفود كانت نشيطة ومتفاعلة واستمرت بتقديم لوحاتها بدون الحاجة لمكبرات الصوت مع تفاعل جيد مع الجمهور .

أمين فرع فلسطين : دليل لعودة الأمان والفرح إلى سورية

إضافة إلى إعجابه بالعروض المقدمة ضمن المهرجان تحدث حسين مشيمش أمين فرع فلسطين لطلائع البعث عن رأيه في المهرجان قائلاً : أعطى انطباعاً بأن سورية عادت إلى وضعها الطبيعي ، وهذا أكبر دليل على عودة الأمان إلى ربوع سورية ، وبأن الوطن بدأ يتعافى من الإرهاب،  وعاد إليه الفرح والتألق من جديد وبأن الأمل موجود بأن الأطفال سيغنون في كل قرية بهمة الجيش العربي السوري والقوات الرديفة والقائد الرمز بشار الأسد ، كما لفت إلى التعاون المتميز والتسهيلات التي قدمتها جميع الجهات بما فيها الأمنية .

المهرجان جعل الطفل يخرج من بيئته ويتعرف على ثقافات غيره

حسن عسكري عضو قيادة فرع طلائع البعث باللاذقية قال : شاركنا بلوحة تراثية باسم (عيوش) تصغير لكلمة عشتار ، تمثل تراث ريف اللاذقية ، تبرز أعمال ومشغولات تراثية يدوية كالمنديل المسمى            ( المسلوبة) المصنوع من الحرير الطبيعي الذي اشتهرت المنطقة بصناعته منذ حقب طويلة ،كما أعطى المهرجان انطباعاً وصورة عن طبيعة الحياة الريفية في اللاذقية بأدق تفاصيلها باللهجة التقليدية البسيطة ، كما تم تقديم فقرات غنائية بلحن تراثي قديم .

وتميز المهرجان بلقاء أطفال من جميع المحافظات ، ما أتاح لهم فرصة للتعرف على تراث كل محافظة ، كما عمل المهرجان على تعزيز ثقافة الاكتشاف لدى الطفل ، وتمازج الثقافات واللهجات والعادات ، وجعلت الطفل يخرج من بيئته وتتوسع آفاقه وتقبله للآخر أياً كان .

أطفال فرع فلسطين : سررنا بهذه التجربة ونأمل إعادتها

سامية الدربي ، لين الغضبان ، تقى مصطفى ، لبانة الصالح ، حمزة طروية ، طه قاسم ، هادي الحاج حسين وآخرون، أطفال فرع فلسطين لطلائع البعث ،عبروا عن فرحتهم أثناء مشاركتهم في مهرجان السائح الصغير ، قائلين : لاقينا إقبالاً جيداً من قبل أطفال مدينة سلمية وتفاعلاً ملفتاً مع عروضنا ، رغم أن العروض كانت في فترة الظهيرة ولم يتسنّ.

 لجميع الأطفال الحضور بسبب حرارة الطقس ، ومع ذلك سعدنا جداً في وجودنا بالمنطقة وعلى مسرح المركز الثقافي ، حيث قدمنا عروضنا ، وكنا نأمل أن نقيم عروضاً مسائية في هواء سلمية الطلق ، إلا أننا ملتزمون ببرنامج المهرجان ، وأشار معظمهم إلى التسهيلات التي وضعت أمامهم والترحيب اللائق والمحبة التي غمرهم بها أبناء المنطقة ، آملين إعادة التجربة .

 

 

 

الفئة: 
المصدر: 
سلاف زهرة