نبض الناس : الأعمدة الخطرة !

قرأنا منذ أيام في شبكات التواصل الاجتماعي ، عن تعرض طفل للاحتراق صعقاً بالكهرباء نتيجة عبثه بخزان  مفتوح الباب في حي من أحياء حماة .
  وأفادنا عدة مواطنين بأنَّ أعمدة كهربائية ما بين مطعم الأربع نواعير ومقر الجامعة الحالي أي البلدية القديمة ، تتدلى منها الأسلاك وتخرج من فتحاته ، ما قد يسبب كارثة لأي طفل أخر إذا ما عبث بها أو لأي مواطن قد يمسها في ظرف ما .
 والأمر ذاته عرضه لنا مواطنون يرتادون متنزه عين اللوزة الشعبي ومدينة الملاهي ، حيث أعمدة أخرى في المنطقة المذكورة تشكل خطراً محتملاً على المواطنين الذين يؤمونها .
  ولعلَّه من المناسب والمفيد ، أن تبادر ورشة من الكهرباء بالكشف على هذه الأعمدة في المواقع التي أشرنا إليها وغيرها من أحياء حماة ، ومعالجة وضعها وإغلاق فتحاتها التي تتدلى منها أسلاكها الخطرة ، إغلاقاً محكماً لحماية المواطنين عموماً والأطفال خصوصاً من ضررها .
  ولتكون الفائدة أعم وأشمل ، حبذا لو يُصار إلى الكشف على نظير هذه الأعمدة في مدن المحافظة الأخرى ، إذ من الضروري أن تبادر ورشات دوائر قطاع الكهرباء بالمناطق إلى جولات في الشوارع الرئيسية والساحات العامة والطرقات الفرعية والحدائق التي تتوضع فيها الخزانات والأعمدة الكهربائية ، للكشف عليها ومعالجة ما يحتاج منها إلى معالجة لدفع أذاها عن الناس .
فأنتم تعرفون ماذا يعني أن يتكهرب طفل أو مواطن ما بتلك الأسلاك أو الخزانات ، وتعرفون بالتأكيد الآثار النفسية الجسيمة التي يتركها ذلك على المتكهرب وعلى ذويه .
 لهذا نرى من الأهمية القصوى تطبيق ما دعونا إليه بأسرع وقت ممكن ، كيلا يقع ضحايا آخرون ، وكي نحمي أطفالنا من أي خطر كهربائي ، كونهم الأكثر عبثاً أو اقتراباً من الخزانات والأعمدة الكهربائية مكشوفة الأسلاك لعدم إدراكهم لطبيعة خطرها .

 

الكاتب: 
محمد أحمد خبازي
العدد: 
15781