شاحنات تنشر الرعب على طرقاتنا ... رمال وأتربة بلا أغطية ... صخور عملاقة مستعدة للقفز .. حمولة زائدة وبحص يتطاير

العدد: 
15782
التاريخ: 
الخميس, 5 تموز 2018

لن تكون من أصحاب الحظ الجيد في حال كنت في سيارتك أو على دراجتك أو حتى راجلاً على قدميك  وكانت سيارة محملة بالرمل أو البحص أو حتى الرخام والأحجار الكبيرة تسير أمامك ، فالمشهد وحده كاف لبث الرعب في داخلك ، في كل دقيقة تتخيل أن هذا الحجر الكبير سيقفز من الشاحنة ليعجن سيارتك أو دراجتك، عدا عن الغبار والرمل والبحص المتطاير من حولك ليرتجف قلبك خوفاً مع كل حبة بحص تطير لتضرب بلور السيارة لتكسره مسببة حادثاً أليماً فكيف إذا كنت راكباً دراجة لا يحميها شيء.
المشكلة أن هذه الظاهرة باتت أمراً عادياً ومألوفاً ،  لا بل العكس فمن غير المألوف أن نرى إحدى تلك السيارات وقد غطت حمولتها بشادر يحمي الحمولة من التطاير ويحمي المواطن من آثارها السلبية
هي ظاهرة ليست بالغريبة في طرقاتتا، لكنها خطرة من جهة ، وغير حضارية من جهة ثانية ، كما أنها تمثل استهتاراً كاملاً من قبل  بعض سائقي الشاحنات التي تحمل الرمل والبحص.. حيث
يقومون بملء السيارات إلى أقصى حمولتها .والسير بها دون شادر يمنع تسرب المحتويات على الطرقات العامة، والمشكلة الأكبر أن هؤلاء السائقين يظنون أنفسهم يقودون سيارت رالي سيارات فنجدهم يطلقون العنان لسياراتهم ويسيرون بأقصى سرعة  وهم يسلكون طرقات المدينه غير آبهين بما تحدثه سياراتهم من أضرار على الطرقات وبدون أي اهتمام أو حس بالمسؤولية حيث .. تتسرب المحتويات من رمل وبحص على الطرقات مما يشكل خطراً كبيراً على الشاغلين الآخرين...وعلى المواطنين...ويشوه منظر الطرقات ورغم الحديث الدائم والتنبيه المستمر لخطورة هذه الظاهرة لكن لا حياة لمن تنادي ،
رغم أن إجراء بسيط يحمي الجميع ويتمثل بتغطية الحمولة بشكل جيد ومنع التسريب منها،  كما أن لهذه الشاحنات طرقاتها الخاصة الفرعية التي يمكن للسائق أن يسلكها ليخفف من آثار هذه الظاهرة وما يترتب عليها من آثار مزعجة وخطرة.
وعلى الجهات المعنية قمع هذه المخالفة الواضحة من خلال مخالفة هذه السيارات وحجزها.
كما يجب على المواطن أن يكون له دوراً فاعلاً في قمع المخالفات من خلال مساعدة الجهات الرسمية و تسجيل رقم السيارة وساعة مرورها  لاتخاذ الإجراء القانوني بحقها.
كما على الجهات المعنية مخالفة أصحاب المرامل في حال خروج السيارات الشاحنة محملة بمادتي الرمل والبحص من دون  وضع الشوادر بإحكام ومن يرفض يمنع من شراء الرمل، وعلينا جميعاً أن نكون جهة واحدة لقمع المخالف فإجراء بسيط يحمينا من خطر كبير.

 

المصدر: 
الفداء - ازدهار صقور