الحـسَّاني إلى عبد الكريم الناعم في لوحاته ( مدارات)

العدد: 
15782
التاريخ: 
الخميس, 5 تموز 2018

وهو .. ابنُ ذاكرةٍ من

    الزيتونِ و الجمرِ

       الــ يجافيه الهرمْ ،

هو  .. في أناملِه

        الشهامةُ قدْ بَنَتْ

              كوخاً لسادتِها

كما شعَّت على الخدّينِ أنواءٌ

يوشوشُها الغمامُ بحزنهِ

بكرامةِ القرويِّ

         من عهدِ  (( الإرمْ ))

هو .. حاتمٌ

لكنَّ يوم َزمانِه

       ساءَ الكرامةَ

              و الكرمْ

 

*    *    *

 

يا أيُّها القمرُ المعلَّقُ

            فوقَ قريته

ستنهشكَ الذئابُ

         إذا غفوتَ بظلِّها

           ها ..  إنَّها أعلى  الهضابْ

يا ..  أيُّ قهرٍ اصطفاكَ

    لذاته الاسمَ .. الحجابْ ؟

يا .. أيُّ ماءٍ يحفظُ الوجهَ

                    المضاءَ بنورِ

                           زيتونِ ..الكتابْ ؟

 

*    *     *

 

كانوا ثمانيةً ..

و وحدكَ كنتَ

من يرعى السحابْ ،

تأتي العواصفُ

كي تؤمَّ صلاتَها ،

 .. يتوضأُ الليلُ

         البهيمُ بصوتِ

        ترحابٍ و تهليلِ

                    الربابْ .

و يؤذِّنُ الرعدُ البعيدُ

          بأن تجنِّبَ زوجكَ الــ ...

                من بينِ أنيابِ ..

الذئابْ

آنتْ مواقيتُ الصلاةْ .

            ربّاه يا ...

انثرني عجاجاً في

فلاتِكَ تحتفي فيه ..

الفلاةْ

ربّاه يا ..

و وقفتُ منفرداً

                                أصيحُ ..

و كلُّ شيءٍ في ..فراغٍ

خالقي ..

هي ذي الحياةُ ..

       مقيتةٌ

هي ذي الحياةْ..!!

 

*    *    *

 

فحملتَ غصَّتكَ الكبيرةَ

              في الضُّحى ،

و مشيتَ تحتَ صليبِكَ

المحنيْ .. كأمٍّ فوقَ

     أتربةِ الضريحْ ،

تنأى بزوجِكَ عن نباحٍ

           عن عواءٍ ..  عن فحيحْ ،

يا ... أيُّ ريحٍ صرصرٍ

                   قد تقتلعهمْ

                .. أيُّ ريحْ ؟

كانوا ثمانيةً

        و وحدكَ تقتفي أثرَ

                        المسيحْ .

 

*    *    *

 

يا ... إنما الأممُ الـ

على أخلاقِها ..بقيتْ

على ... ؟

يا ... أينَ هاتيكَ الأممْ

و حملتَ غصَّتكَ

الأخيرةَ .. فانعدمْ ..

الماءُ من آبارنا

كي نحتسي دمعاً

            .. و دمْ .

كانوا ثمانيةً .. نعمْ .

يا ... أي بطحاتٍ منَ

            العرقِ الرديءِ

ترتِّقُ اللوحاتِ في

              هذا العدمْ

                قلبي . . انهدمْ .

 

 

 

 

 

الفئة: 
المصدر: 
عباس حيروقة