الحديد تقلع من جديد..والمعمل مهدد بالتوقف إذا لم تستجب اللجنة السورية للخردة

العدد: 
15783
التاريخ: 
الأحد, 8 تموز 2018

أقلع معمل الصهر بعد الاستلام الأولي من شركة أبولو الهندية بتاريخ 19/5/2017م وتم إبرام عقد تشغيل وتدريب مع الشركة المذكورة لتدريب الكادر المحلي على أقسام المعمل وخاصة في الأوكسجين والأتمتة والتحكم كونها جديدة ولايوجد معلومات لدى المهندسين عليها.

القيادة الفنية محلية
عن عمل الشركة والإنتاج خلال الربع الأول والأسباب الحقيقية لتوقفه لمدة تزيد عن 10 أيام يحدثنا المهندس أحمد مصطفى طنب المدير العام للشركة:
إن العقد المبرم بين شركة الحديد وأبولو الهندية انتهى في الشهر الأول من العام الحالي وأصبحت القيادة الفنية والإنتاجية من قبل المهندسين والفنيين من الشركة، وقد تم التأكيد على خفض الاستهلاكات وخاصة المازوت والكهرباء والمواد الأولية حيث وصلت الشركة إلى أرقام ضمن الحدود المعيارية.
 تم إنتاج 5 آلاف طن من البيليت 100×100 لمعمل الدرفلة وتم تشغيل المعمل بأيادٍ وطنية من 20/10/2017م – 14/12/2017م ودرفلة كامل المنتج.
وتم توقيف معمل الدرفلة عن الإنتاج وذلك لعدم الجدوى الاقتصادية من تشغيله حيث كانت التكاليف مرتفعة كون الآلات قديمة وهناك زيادة في الاستهلاكات غير متحكم بها، وتم إعداد جدوى اقتصادية لتطويره وتم رفعها إلى الجهات المعنية.
الإقلاع قريباً
ويضيف : حالياً يتم إنتاج صهرات خاصة من معادن خلائطية وخلال الأيام القليلة القادمة سيتم تشغيل معمل الشهيد باسل الأسد للمطروقات وهذا يعطي ريعية اقتصادية عالية كون المعدن خاصاً ولايمكن إنتاجه إلا في شركة حديد حماة.
معوقات الإنتاج
ويشير إلى أنه من خلال سير العملية الإنتاجية ومتابعتها من إدارة الشركة تبين أن هناك معوقات بسبب قلة العدد والخبرة وقد تم تدارك موضوع الخبرة بإبرام عقد لتشغيل وتدريب مهندسين وفنيين في مجالات الأتمتة والتحكم والأقسام الإنتاجية الأخرى حيث تم الإعلان عن مسابقات وعقود سنوية وتثبيت دائم من كل الفئات والاختصاصات.
كما تعاني الشركة من قلة الطاقة الكهربائية المستجرة لتشغيل فرن واحد فقط بـ 25 ميغا على وردية ليلية علماً أن التشغيل الليلي يوجد فيه معاناة ومشقة على العاملين.
مهدد بالتوقف
إن المعوق الرئيسي والأكبر والذي يساهم في تأخر الخطة الإنتاجية هو تأمين مادة الخردة والتي تعد مادة أساسية وأولية في عمليات الصهر والإنتاج كون هذه المادة محصورة ضمن اللجنة السورية للخردة، وهي المسؤولة عن تأمينها لكل المعامل في القطاعين العام والخاص، حيث المعمل بحاجة للتشغيل كمية من الخردة لاتقل عن 5-6 آلاف طن شهرياً لكن المستجر بحدود 1500-2000 طن شهرياً والباقي تم سحبه من الرصيد المستودعي في الشركة وحالياً لايبقى سوى أقل من 20 ألف طن، وهذا لايكفي لمدة شهرين إلى ثلاثة أشهر وبالتالي المعمل مهدد بالتوقف بعدها.
ماذا فعلتم؟
يقول المهندس أحمد : راسلنا اللجنة السورية للخردة بعدة كتب لزيادة الكميات المستجرة خاصة لشركة حماة، لكن الاستجابة كانت ضعيفة وقد تمت مراسلة المؤسسة والوزارة وبدورها الوزارة أعدت الكتب اللازمة لرئاسة مجلس الوزراء للضغط على اللجنة لتأمين حاجة معمل الصهر من الخردة، فأرسلت رئاسة مجلس الوزراء كتابين متتاليين إلى اللجنة تحثهما على زيادة التوريدات لتصل إلى 6 آلاف طن وموافاتها بالنتائج والإدارة بانتظار النتائج.
وإن الشركة، وبناءً على مسيرتها الإنتاجية خلال الأعوام السابقة تبقى مصرة على الضغط على اللجنة السورية للخردة لتأمين الحاجات الملحة لهذا المعمل من المادة الأولية التي من شأنها الإسراع في الإنتاج.
لماذا؟ وإشارات استفهام؟
وعن موضوع توقف معمل الصهر لمدة أكثر من عشرة أيام يقول المهندس أحمد : تم توقيف معمل الصهر بتاريخ 12/6 وحتى 23/6/2018م للأسباب التالية:
تحضير وتجميع كمية خردة كافية للإقلاع من دون توقف .
 استغلال الوقت لوجود أربعة خبراء هنود من شركة أبولو لتصحيح بعض الأعطال الفنية في الأقسام لتداركها بعد الاستلام الثاني.
تفريغ دارات المياه واستبدالها بمياه جديدة وتنظيف كل الأحواض من الرواسب العالقة.
 إجراء أعمال صيانة كاملة لمعمل الأوكسجين والإقلاع به من جديد.
 هدم الفرنين وتعزيلهما وتنظيف الحفر التابعة لهما وبناؤهما من جديد.
 تنظيف الأكاسيد والأتربة من وحدات سحب الغازات.
إجراء صيانة كاملة من صب وجسور وأفران.
واليوم المعمل يقلع من جديد لاستدراك الأعمال ومتابعة الخطة الإنتاجية المقررة.
خطة استثمار وإنتاج
 وعن خطة الإنتاج والاستثمار يقول المدير العام:
بلغت الخطة الإنتاجية خلال الربع الأول من هذا العام 20200 طن أما المنتج فقد بلغ مايقارب 14489 طناً وبالتالي فإن نسبة الإنتاج بلغت 71% من الخطة المقررة.
 أما الخطة الاستثمارية فهي على النحو الآتي:
 آلات ومعدات : شراء جهاز سبكترو متر لتحليل المعادن في معمل الصهر وقد تم الإعلان عنه.
تبديل نظام v p- vop مع المرجل وملحقاته في معمل الباسل لإنتاج الفولاذ الخلائطي وهو قيد الدراسة حالياً والمتقدم عرضان.
تبديل نظام plc من s5  إلى s7 في أفران الصهر في معمل الباسل وقد تم الإعلان عنه.
وسائل النقل لودر لتحميل البيليت 65 طناً مع رأس قاطرة
شاحنة مع حمولة 15 طناً
رافعة شوكية ستافة 3 أطنان.
نفقات التأسيس تركيب معمل درفلة حديد بطاقة 275 طناً سنوياً في معمل القضبان تم إنهاء الجدوى الاقتصادية وإرسالها إلى الجهات المعنية.
 

 

 

الفئة: 
الكاتب: 
ياسر العمر