( الثعلب الكئيب !) قصيدة للشاعر الأسترالي آدم نيومان

العدد: 
15787
التاريخ: 
الخميس, 12 تموز 2018

الشاعر الأسترالي آدم نيومان أديب ذو مشاعر إنسانية نبيلة سامية ... لا يطيق رؤية الشرور البتة ... نذر قلمه لإشاعة الحب والخير والسلام .

قرأ شاعرنا عن هواية صيد الثعالب بوصفها لهواً وتسلية ، فاستل قلمه وجعل يسطّر تنديده بهذه الممارسة الجائرة :

أيها الصيّاد !

أيها الهاوي !

انظر ما فعلت يداك !

أردتْ الضحية !

ماذا استفدت ؟

هذا ثعلب يعيش على رزق الله في علاه !

لِمَ حرمته من بهجة الحياة ؟

ماذا استفدت ؟

ماذا استفدت ؟

هل تظن أن مهارتك تكمن في قتل مخلوقات الله ؟

لا ، لا ، فأنت مجرم جان ٍ !

دع الثعالب وشأنها !

فهي لا تضرك !

ولا تؤذيك !

يداك خلقتا للعمل

ولخدمتك !

لا للقتل !

لا للإجرام !

ما ذنب ذلك الثعلب ؟!

الذي يشكلّ هدفاً لطلقات نارك !

أقلعْ عن الصيد ،

وارحم مخلوقات الله

وانظر فالثعلب كئيب !

لا ينطق

لكن وجهه يوحي بحزنه

وتبدد فؤاده !

انظر إلى وجهه المتشح بالكآبة !

لسان حاله يقول :

كفى ، كفى ، كفى !

لِمَ هذا الجبروت ؟!

لِمَ هذا العنف ؟!

لِمَ تحرمني من أبنائي ؟

لِمَ تحرمني من نعمة الحياة !

 

  أيها الصياد ،

اتعظ قبل فوات الأوان !

فالله خلقنا وخلق المخلوقات برمتها !

ولا تعث في الأرض فساداً ..

ثعلب مجروح يبوح بآلامه العميقة !!

 

 

 

 

 

 

 

 

الفئة: 
الكاتب: 
أ.د .الياس خلف