في مخابز مصياف العامة والخاصة هل تعبئة الخبز بالأكياس وتكديسه ..وراء تراجع مواصفاته ؟ اسماعيل : التبريد غير كافٍ

العدد: 
15787
التاريخ: 
الخميس, 12 تموز 2018

تعمل مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك ، ومنذ وقت طويل ، على جعل  رغيف الخبز شعار عملها ، حيث تحرص على مراقبته، وتحقيق الكفاية منه ، وتحسين نوعيته ، وقد أفلحت في تحقيق ذلك إلى حد كبير ، لكننا نرى أن مواصفات الخبز في العشرات من المخابز الخاصة تتراجع في معظم الأيام ، ومنذ حرصها ( الجهات العامة ) على وضع الخبز في أكياس نايلون .

وبصورة خاصة للمعتمدين الذين يوزعونه على البلدات والقرى والأحياء حيث إن وضع أرغفة الخبز وهي ساخنة في الأكياس يؤدي إلى تجميع البخار ويتحول إلى ماء يؤدي إلى تخريب مواصفات الخبز التي هي جيدة بالأصل  ، وقد ظهر عزوف المواطنين في الفترة الأخيرة وفي أوقات معينة عن هذه المخابز .

اسماعيل :التبريد غير كافٍ

وعن الخبز في منطقة مصياف ومواصفاته وتوفيره وإيصاله إلى المواطنين كان لنا هذه الوقفة مع نادر اسماعيل رئيس شعبة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بمصياف الذي قال:  الخبز هو شعار عملنا وشعار التموين كونه القوت اليومي لكل مواطن ، وتوفير مادة الخبز في منطقة مصياف لايتوقف  على إنتاج مخبزي مصياف ووادي العيون الاحتياطيين فقط ، بل يساهم القطاع الخاص بنسبة كبيرة جداً من إنتاج المنطقة ، وبالنسبة لتعبئة الخبز في أكياس النايلون لدى المخابز ، أنه يؤدي إلى تدني مواصفات المادة كون عملية التبريد غير كافية ، مع العلم أن سير التبريد في جميع المخابز مصنع وفق مواصفات فنية مدروسة لهذه الغاية ، ومن خلال متابعتنا اليومية لمادة الخبز نلاحظ بعض الملاحظات والشكاوى ، علماً أن الجودة والنوعية هي التي تحرك الطلب على المادة ، وأن جميع المخابز الخاصة قد حدثت خطوطها الإنتاجية .

توفيره للمواطنين

وعن ضرورة توفير الخبز قال: لقد وضعنا برنامجاً على مستوى منطقة مصياف لتوفير رغيف الخبز على مدار أربع وعشرين ساعة وهو برنامج مطبق منذ وقت غير قصير ، ويسير في مدينة مصياف على أن تبدأ عمليات بيع الخبز من السادسة صباحاً ولغاية بعد الظهر في مخابز القطاع العام وفي ساعات الليل أيضاً .

كما تبدأ عمليات بيع الخبز في مخابز القطاع الخاص منذ الساعة الخامسة صباحاً يومياً عدا يوم العطلة الأسبوعية ، ويتم تزويد كل البلدات والقرى من خلال موزعين معتمدين أصولاً بشكل يكفي حاجة الأهالي والسكان في منطقة كل مخبز .

وجميع المخابز تعمل حتى انتهاء مخصصاتها أي إن مواعيد إنتاجها مدروسة وموزعة بدقة وبشكل يخدم كل أنحاء المنطقة مدينة وريفاً .

حماية المواطن

وعن أهداف ومهام ( حماية المستهلك) الأخرى قال:

لحماية المستهلك أهداف ومهام كثيرة في مجال تأمين وتوفير الخبز وإيصاله إلى المواطن وبأقل كلفة وحماية المواطن من استغلال ضعاف النفوس  ، والتدخل الإيجابي في تثبيت الأسعار وتحقيق المواصفات المطلوبة من ناحية الوزن والجودة والقيمة الغذائية والطعم وغير ذلك ، من خلال المراقبة اليومية للمخابز ، إضافة إلى سحب العينات وإجراء التحاليل المخبرية ، ما يساهم بالسير خطوات متقدمة على صعيد الرقابة الفنية ، وتعد رقابتنا كحماية مستهلك على المخابز فاعلة ونشيطة  وتأخذ جانبين رقابي وتوجيهي إرشادي لما فيه مصلحة كل الحلقات من منتج وعامل ومواطن ونحن نركز على النوعية والوزن والمواصفات المطلوبة.

جيد بشكل عام

ونستطيع القول :

لاشك أن خبز المخابز العامة والخاصة بأنواعها ، ذات نوعية جيدة بشكل عام ، رغم وجود بعض الملاحظات والثغرات التي نعمل على معالجتها وبشكل فوري ، ولكن الخبز إن عبئ ساخناً فسد وتفتت بالإضافة إلى أن عمليات تكديس ربطات الخبز  وتجميع عددها إلى أن يصار توزيعها للمعتمدين والموزعين في البلدات والقرى والأحياء تتخرب مواصفات الخبز لتكاثف بخار الماء في الأكياس وهذا الواقع يعرفه كل مواطن .

أخيراً :

 إن الحلول بسيطة وتتمثل : بالتقيد بالمواعيد وعدم الانتظار لتكديس الخبز وتعبئته  ساخناً في الأكياس ووضع طاولات خارج المخابز لتبريد الخبز ، علماً أن بعض المخابز الخاصة  تلجأ إلى هذه الطريقة .

الفئة: 
الكاتب: 
توفيق زعزوع