مـــاذا عـــن استعــادة شركـــة تجفيــف البصــل والخضـــار حيويتــها؟

العدد: 
15788
التاريخ: 
الأحد, 15 تموز 2018

تعد شركة تجفيف البصل والخضار في سلمية من المنشآت الصناعية الهامة في المنطقة ، حيث كانت سابقاً تدير عجلة الإنتاج بطاقة عالية جداً ، وتشغل مئات الأيدي العاملة من أبناء المنطقة ، وتوفر لهم فرص عمل على مدار شهور عديدة متواصلة ولكن وبعد الحرب على سورية وكحال العديد من المعامل والشركات توقفت شركة تجفيف البصل عن إنتاج مادة البصل والبرغل منذ عام 2011 نتيجة خروج المناطق المنتجة للبصل في ريف إدلب والرقة والغاب والسفيرة بالإضافة إلى ريف سلمية عن السيطرة، وبالتالي لم تتمكن الشركة من تحقيق خطتها الزراعية والإنتاجية.

 

تراجع الطاقة الإنتاجية
وبهدف تسليط الضوء على المشاريع الحالية التي تنفذها الشركة ، التقت الفداء مديرها العام المهندسة هالة شحود ، حيث أوضحت أن عام 2015 شهد آخر موسم لتصنيع البرغل بطاقة إنتاجية قليلة لنفس الظروف الخاصة بإنتاج البصل ، وباشرت الشركة بإعادة الدورة الزراعية بتوزيع البادرون على المزارعين لإعادة التعاقد وزراعة البادرون والقزح والبصل ، وتم إجراء عقود مع المزارعين بأسعار مغرية ومجزية كي تتمكن من تنفيذ الخطة المقررة وتم تشجيع الفلاحين على زراعة البصل بتقديم تسهيلات مثل المازوت والأسمدة والبذار من الشركة.
70 طناً من القمح
وتتابع : تشرف الشركة حالياً على الحقول وقياس المساحات وتقدير الإنتاج لكل حقل ولكل مزارع.
وخلال الأسبوع القادم سيتم تصنيع مادة البرغل بالكميات التي تم استلامها من المزارعين المقدرة بـ/70/ طناً ، وأعلنّا عن حاجتنا لعمال مؤقتين للعمل في هذا المشروع نحو 50 عاملاً في اليوم ، بمعدل 17 عاملاً في الوردية الواحدة ، إلا أننا وإلى اليوم لم نستطع الحصول على العدد المطلوب بسبب قلة عدد الشبان.
كما سيتم البدء في شهر آب بتجفيف مادة البصل بعد استلامها من المزارعين بالرغم من سوء الأحوال المناخية التي أثرت في الكميات المتعاقد عليها ، حيث تبين كقياس أولي للبصل والبادرون والقزح أن إنتاج الدونم الواحد منه تراجع بشكل ملحوظ قياساً للأعوام السابقة ، وأن الكميات أقل بكثير بسبب تأخر الأمطار وانحسارها ثم هطولها بوقت متأخر وبشكل مفاجىء على شكل سيول جارفة أضرت بمحصول البصل في القرى والمناطق المنتجة له.
التبغ والخضار
وبالنسبة للمشاريع البديلة التي أنجزتها الشركة في فترة التوقف قالت المهندسة شحود : أنتجنا بعض المواد الثانوية كالمخللات وتجفيف الملوخية والباذنجان والفليفلة الحمراء والنعناع والفول والبازيلاء ، وفي عام 2017 تم التعاقد مع مؤسسة التبغ لزراعة التبغ في أرض الشركة وذلك لاستغلال العمالة الموجودة ضمنها ، حيث كان المحصول جيداً ، ولذلك تمت إعادة التجربة في عام 2018 ، وحالياً الزراعة تتم بأيدي عمال الشركة وبإشراف مؤسسة التبغ .
تنشيط البيع وليس الربح
كما عملت الشركة على تصنيع زعتر الطعام في الشركة وزراعة الزعتر البري وتجفيفه لتأمين المستلزمات الأولية أثناء التصنيع ، وحالياً يتم إنتاج زعتر الطعام بالإضافة إلى الفلافل والقمح المقشور والبرغل الناعم والخشن ، وتعمل الشركة على استجرار مواد من القطاع العام لتغذية منافذ البيع التابعة للشركة بأسعار منافسة ترضي المواطنين ، حيث يوجد لدى الشركة منفذان للبيع ، أحدهما ضمن الشركة  والآخر مقابل المؤسسة العامة للتجزئة ، بالإضافة إلى شراء مواد من التجار بقصد فرزها وتحميصها وطحنها وتغليفها بقصد البيع بربح بسيط وتنشيط البيع وحسب .وتبلغ الخطة الإنتاجية خلال موسم البصل 8612 طناً يعطي 1003 أطنان بصلاً مجففاً ، و1667 طناً قمحاً تعطي 1600 طن برغل .
البحث عن البدائل والمشاريع
وبقصد استمرار عمل الشركة قالت شحود: نبحث دائماً عن بدائل اقتصادية من أجل ضمان استمرارية الإنتاج والعمل ، ونتمنى وجود مشاريع رديفة لتشغيل العمال على مدار عام كامل وليس فقط موسمياً ، لاسيما أن خطوط الإنتاج الثلاثة لتجفيف البصل جاهزة ومؤهلة من الناحية الفنية والإنتاجية والكادر المدرب متوافر ،بالإضافة إلى التعاون الدائم والجيد بين المزارعين والشركة .
كما أن الشركة ممتدة على مساحة كبيرة وتتوافر فيها جميع المقومات والمستلزمات الضرورية للإنتاج والتخزين من مستودع وأرض وتجهيزات ومخابر وغيرها.
وكلنا أمل أن تعود الشركة إلى عهدها وألقها السابق ونسعى جادين لتطوير العمل في الشركة والنهوض به.
زعتر الطعام نوعية ممتازة
المهندس لؤي الحلاق ــ المدير الفني الإنتاجي في الشركة ــ يقول: تم استلام ما يقارب 38 طناً خلال الشهر الماضي من مادة القمح الصالحة لتصنيع البرغل ، بالإضافة إلى 30 طناً من العام الماضي بعد فحصه قبل استلامه.
وفي ورشة تصنيع زعتر الطعام نشتري المواد الأولية من التاجر بمواصفات قياسية وبنوعية جيدة ، ويتم ضمن الشركة تنقيتها وتحميصها وطحنها وخلطها ثم تغليفها ، وذلك بكميات يحددها العرض والطلب في السوق ، ويتميز إنتاجنا من مادة الزعتر بالجودة العالية التي نالت إعجاباً وإقبالاً كبيراً من المستهلكين ، وهذا ما نلمسه بشكل دائم من خلال تزايد الطلب عليه في الأسواق.
 

 

الفئة: 
المصدر: 
سلاف زهرة