شخصية من بلدي : وداعاً الحاج ابراهيم الخراط (الملقب كجكوج) 1943 ـ 2018م

العدد: 
15789
التاريخ: 
الاثنين, 16 تموز 2018

هو شخصية طيبة اجتماعية حديثه شامل للمعرفة يتكلم بهدوء بمظهره الأنيق وأنا شخصياً أعرفه منذ زمن ولم يتغير رغم مرور السنين إنه محافظ على أناقته ومواعيد عمله وهو صديق حميم للطبيب والشاعر وجيه البارودي والأستاذ وليد قنباز وغيرهما حيث يتم اللقاء في مكان عمله وبعد ذلك ينتقلون للجلسات الأدبية والاجتماعية بهذه الصحبة الجميلة.

ـ المرحوم ابراهيم بن مصباح بن بشير الخراط الملقب بـ (كجكوج) هكذا يعرف بمدينة حماة وريفها ـ الولادة حماة ـ سوق الشجرةعام 1943م ـ متزوج وله من الأبناء اثنان ذكور وبنتان.

ـ أثناء مرحلة الدراسة كان يذهب إلى محل والده الذي كان يعمل معه بمهنة الحدادة في محلة المرابط وأثناء مرحلة الدراسة الإعدادية أصبح المحل لتجارة بيع الأدوات الصحية .

ـ وقد أنشأ المرحوم ابراهيم الخراط معملاً للمدافىء التي تعمل بالمازوت ـ والأظانات وأوجىء الحمام كذلك أضاف لف بواري ـ وماكينة لقص بوابير المدافىء. كذلك مكنتين كهربائيتين / لذاعة/ أي لحم المدفأة ـ مثقب وجلخ ـ بخ دهان أتى بهم من دمشق واستمر العمل في هذه الحرفة لغاية عام 1959 ـ 1969م.

ـ توفي والده بتاريخ 4 آب عام 1969 وهو بعمر السادسة والخمسين عاماً .

ـ بعد ذلك تم تغيير المصلحة بالكامل وأصبحت لتصليح الأقفال وتصنيع المفاتيح والعدد الصناعية . أما بالنسبة لمهنة صب المفاتيح يعتبر من الرواد الأوائل وذلك عام 1970 م .

ـ أما المرحوم ابراهيم الخراط فقد أتى بأجهزة حديثة من لبنان ـ بيروت ـ وأصبح مكان عمله علماً من أعلام المدينة والجدير ذكره أن الوالد للمرحوم ابراهيم دائماً مُصر على العمل السابق والمرحوم ابراهيم كان دائماً يريد التحديث ولم يتم ذلك إلا بعد وفاة والده .

ـ ملاحظة : كلمة كجكوج كلمة تركية : أثناء وجود جده في الجيش التركي كان يناديه الضابط التركي /كال بريا كجكوج/ حيث كان جده للسيد ابراهيم الخراط قصير القامة وحسن الصورة وصحبته جيدة . بهذا الشكل أطلق عليه هذا اللقب إلى أن احترقت دائرة الاحوال الشخصية أيام تركيا والاسم الحقيقي هو / الخراط/ ومنهم من بقي كجكوج وخراط.

ـ الحاج ابراهيم الخراط /كجكوج/ أبو مصباح/

وافته المنية في دولة الإمارات العربية المتحدة يوم الاثنين 19 /2 /2018 م ودفن هناك.

الرحمة والغفران لروحه الطاهرة.

 

 

الفئة: 
المصدر: 
أكرم ميخائيل اسحاق