شخصية من بلدي ... الديري : الأب روفائيل باشا صداح مدرسة المنشدين

العدد: 
15790
التاريخ: 
الثلاثاء, 17 تموز 2018

كمال الديري : رئيس نادي الفرابي – مخترع وملحن ومؤلف موسيقي ومخرج مسرحي .
-كان لي معه لقاء في جلسة في مكتبه حيث حدثني عن صوت المرحوم الأب روفائيل باشا ، بقوله : يسكن جوفه ملاك من السماء ، وقد حباه الله بحنجرة طاهرة الارسال الديني  ،   بحبلين  يجسد فيهما آلام السيد المسيح ، فإن كان في إكليل / أي حفل زفاف / نجد أن سحابة قدسية قد كللت المكان وحل الفرح والسرور قلوب ووجوه أهل الفرح ، أو ( العرس ) ، وإن كان في قداس جنائزي فنجد أنفسنا قد حملنا على جناح ملاك يحكي قصة الإنسان منذ زمن قابيل وهابيل إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها .
-كان الأب روفائيل باشا يتمتع بدفء يختزن عواطف الإنسان مهما كان اعتقاده .
- كذلك نجد أن صوت الأب روفائيل باشا يمتلك طبقة صوتية رصينة تمتد من (الباص إلى الأطو) ولاتتعدى في درجات مساحة صوته الكنسي أكثر من الأوكتاف ونصف / سلم ونصف سلم / أي ما يعادل / 13/ درجة موسيقية .
يقسم صوته بشجن  غامر . كان رحمه الله يُشعر الناس في حياتهم حين كان يرتل في موكب جنائزي فنجد الناس ( إسلام ومسيحيون) على جانبي الطريق وفي الشرفات والأسطح يبكون بعاطفة جياشة وكأن المصيبة تخصهم علماً أنه كان خير من رتل الألحان الكنسية ، واعتبره ترجمان الراهب المؤسس لنهضة الموسيقا العالمية ( جويدو دار تينزو ) ,وأعتقد أن الأب روفائيل باشا هو سفير من رتل اللحن البيزنطي في الشرق الأوسط .
وكان القديس / غريغوريس / قد أسند إليه بعد مئات السنين أن يكون صداح مدرسة المنشدين التي أسسها في روما ليبشر رسالة السيد المسيح إلى العالم والتبشير  بها .
 

الفئة: 
المصدر: 
أكرم ميخائيل اسحاق