دورة ( الإبصار ) تعيد لفاقدي البصر الكلي بصيرتهم

العدد: 
15792
التاريخ: 
الخميس, 19 تموز 2018

  فعل الإرهاب فعلته بهم ، أذاهم جسدياً ، لكنه فشل في الحد من صمودهم ومقاومتهم وأرواحهم الحية ، وصبرهم وجلدهم على إصاباتهم ...
إنهم الشهداء الأحياء من عسكريين ومدنيين ، الذين يصرون على متابعة الحياة بتفاؤل يحسدون عليه ...
وأمامنا اليوم مثال يحتذى في الصبر والإرادة الصلبة والعزيمة  في استمرار الحياة ، إنهم مجموعة من الشهداء الأحياء الذين طالتهم يد الغدر والإرهاب وأفقدتهم بصرهم ولكنهم لم تفقدهم بصيرتهم ــ امتدت لهم الأيادي البيضاء وأصحاب الخير من جمعيات أهلية وخيرية وبرعاية كريمة من مجلس المحافظة بحماة ، حيث أقامت الدورة الرابعة من دورات الإبصار لفاقدي البصر الكلي في سلمية بعنوان ( الوفاء للشهداء الأحياء ) . استمرت خمسة أيام وأقيمت في مدرسة الشهيد محمد طنجور ...
  الفداء تابعت فعاليات هذه الدورة لفاقدي البصر الكلي وخرجت باللقاءات التالية :
عمل تشاركي
عبد الهادي مصطفى مدير الدورة عضو مجلس المحافظة نور وحسن عباس من مكتب المتابعة في مجلس المحافظة بمصياف قالا: هذه الدورة الرابعة في منطقة سلمية بعد ثلاث دورات أقيمت اثنتان في مصياف وواحدة في حماة وذلك مع الدفاع الوطني بسلمية ، فرع جمعية البستان ، مؤسسة الشهيد في مكتب مصياف ، مؤسسة شباب سورية للعمل التطوعي بدمشق ، مكتب المتابعة لمجلس المحافظة في مصياف ، المجمع التربوي بسلمية بعنوان الوفاء للشهداء الأحياء وتعنى بفاقدي البصر الكلي من جرحى بواسل الجيش والقوى الرديفة والمصابين أثر سقوط قذائف إرهابية إجرامية على منازل المدنيين .
تضمن برنامج الدورة التي استمرت خمسة أيام التدريب على أجهزة الكمبيوتر واللابتوب بإمكانية المحادثة الصوتية والتعامل مع ( برنامج الوورد ) حيث لكل متدرب مدرب مساعد من مؤسسة الشهيد يقومون بإعطاء المعلومات النظرية والعملية للمتدرب لينطلق بكل نجاح إلى التواصل الاجتماعي مع من يشاء والحصول على المعلومة التي يرغب بالاطلاع عليها .
بشرى محفوض مديرية مكتب مؤسسة الشهيد بمصياف قالت : لقد شاركنا بالدورة من خلال متطوعين مدربين لمساعدة المشاركين بالدورة في الحصول على المعلومة حول استخدام الحاسوب من خلال التدريب حيث لكل متدرب مرافق مساعد إضافة للدعم النفسي عبر حوارات حول مشاكلهم للعمل على تذليلها مرفقة بإهتمام إعلامي توثيقي يجسد صورة التدريب وآلياتها .
لمى الحواط ــ محمد أسعد ــ مكتب الشهداء والجرحى والمفقودين بمركز الدفاع الوطني بسلمية قالا : باهتمام من قيادة مركز الدفاع الوطني قمنا بتقديم خدمات للمدربين والمشرفين والمتدربين تضمنت تأمين وسائط النقل اليومي من مصياف وقرى منطقة سلمية لنقلهم من وإلى منازلهم .
علي خضور ــ جمعية البستان ــ رئيس فرع الجمعية الخيرية بحماة قال : بتوجيه من العميد أكرم هواش شاركنا في تأمين مستلزمات الدورة اللازمة والتنسيق مع المحافظة ومديرية التربية والجمعيات والمؤسسات المشاركة لإنجاح الدورة بمنطقة سلمية .
محمد مرة منظم الدورة من جمعية البستان مكتب سلمية قال : لقد تواصلنا مع جميع الفعاليات في قرى ( صبورة ــ عقارب ــ المبعوجة ) والمدينة لحصر إقامات الشهداء الأحياء ومعرفة عددهم والتواصل معهم للمشاركة بالدورة .
تمكين وولادة جديدة
وإعلام جميع الجهات المعنية المشرفة والمشاركة بالدورة بغية الدقة وصولاً للنجاح .
رامي عيسى فاقد البصر أستاذ بالقانون الدولي مدرب قال : من خلال برنامج الدورة قدمت لفاقدي البصر الكلي المشاركين بالدورة معلومات تتعلق بكيفية استخدام الحواسيب بمساعدة برامج صوتية حيث تمكنهم بعد الدورة من استخدام الحاسوب بمختلف المستويات الثقافية وتنوعها ، حيث كان لي عشرة محاضرات خلال الأيام الخمسة للدورة تأكدت فيها من مستوى ودرجة الاستيعاب ، والاستفادة لأكون مرتاح الضمير وسعيداً بتواصل المتدربين معي عبر الحاسوب أو جهاز هاتفي النقال للإجابة حول أي مسألة أو استفسار دون عائق لأنهم أصبحوا يملكون قدرة بالتواصل مع مجتمعهم المحلي ومع من يشاؤون بولادة جديدة لعلاقات إنسانية متجددة .
المتدربون : أمل وتفاؤل  
المشارك المتدرب أحمد حسن كرامي قال : قبل الدورة كان أملي ضعيفاً بالتواصل الاجتماعي ومحدود العلاقات ولكن بعد التزامي ببرنامج الدورة الغني والمفيد حول استخدام الحاسوب بجهاز صوتي مساعد بدأ أملي يكبر وتفاؤلي ينمو ومشاعري تتغير نحو الأفضل مع حيوية نشطة نتيجة تمكني من الاستخدام الجيد للحاسوب الذي سيسهم بطرد اليأس بعد اليوم والتواصل الاجتماعي والثقافي كما أصحاب البصر .
المشارك المتدرب الرائد ابراهيم مصطفى ديب قال : لقد حصلت خلال الدورة على معلومات قيمة مكنتني من استخدام الحاسوب بمساعدة برنامج صوتي وإنشاء مجلد جديد وإنشاء ملف على ( الوورد ) والكتابة عبره بفضل المدربين الذين ساهموا في ولادتنا من جديد وطرح العزلة الفردية والانفتاح على المجتمع المحلي والمجتمعات المتنوعة بالعالم وكل الشكر للقائمين على الدورة والمدربين .
المشارك المتدرب علي ياسر حيدر قال : لقد تمكنا خلال الدورة وبرنامجها الغني بالمعلومات من استخدام الحاسوب ونظام الوورد والطباعة والكتابة والتي ستسهم إعتباراً من اليوم بالتواصل مع المجتمع والأصحاب والأصدقاء المبصرين مع فرق بسيط باستخدام البرنامج الصوتي الناطق للحاسوب حيث لا ملل ولا فراغ بعد اليوم بإرادة صادقة وصلبة تنشر الاستقرار والسعادة والمحبة والعودة لحياة طبيعية غنية بمشاعر المحبة .
 

 

الفئة: 
المصدر: 
لقاء وتصوير علي غالب عباس