الطفلة الفلسطينية صالحة حمدين تفوز بجائزة هانز كريستيان الدولية للقصة الخيالية

العدد: 
15793
التاريخ: 
الأحد, 22 تموز 2018

صالحة حمدين طفلة من فلسطين فازت بجائزة هانز كريستيان الدولية للقصة الخيالية من بين 1200 عمل من جميع أنحاء العالم عن قصتها (حنتوش).

 ومما جاء في قصتها :
اسمي (صالحة)، أنا من مدرسة (عرب الجهالين)، أعيش في خيمة صغيرة في (وادي أبو هندي)، عمري 14 سنة، في النهار أدرس في مدرسة القصب، وقد صنعوها من القصب لأن الجنود أعلنوا أن أرضنا منطقة عسكرية مغلقة, حيث يتدربون على إطلاق النار في منطقة الزراعة.
يعيش معنا في الخيمة سبعون نعجة، وأقوم أنا بحلبها بعد أن أعود من المدرسة، وأصنع الجبن ثم أبيعه لأهل المدينة.
الطريق هنا وعرة لأن الجنود يمنعوننا من تعبيد الطريق، ويتدربون على إطلاق النار في الليل، وأنا أكره صوت الرصاص، أكاد أجن منه، فأهرب، نعم أهرب.
لا يوجد لدي دراجة هوائية، لأن الطريق وعرة، ولا سيارة عندي ولا طيارة، لكن عندي شيئاً  أستخدمه للهروب. اقتربوا، اقتربوا، سأوشوشكم سراً، عندي خروف يطير اسمه (حنتوش)، لونه أسود وأذناه طويلتان، له جناحان سريّان يخبئهما داخل الصوف، ويخرجهما حين أهمس في أذنيه يا حنتوش يا خروف أطلع جناحيك من تحت الصوف أغني في أذنيه، فيما يبدأ الجنود بالتدرب على إطلاق الرصاص، وأركبه ويطير بي، والبارحة هربنا إلى برشلونة، سنقول لكم شيئاً، في (وادي أبو هندي) لا يوجد ملاعب أصلاً، لأن الأرض مزروعة بالألغام.
وفي (برشلونة) قابلنا (ميسي) صاحب الأهداف الكبيرة، لعبنا معه لساعات طويلة، خروفي (حنتوش) كان واقفاً حارساً للمرمى، وأنا أهاجم ميسي وفريقه، أدخلنا في مرماهم خمسة أهداف.
أرادميسي أن يضمني أنا وحنتوش إلى فريق (برشلونة) لكننا رفضنا، نريد أن نعود إلى (أبو هندي) لأن الأغنام هناك تنتظرني فلا يذهب أحد غيري ليحلبها، فأبي في السجن منذ ست سنوات وبقي له تسع عشرة سنة. سأقول لكم سراً: أخبرني (ميسي) أنه سيزور (وادي أبو هندي) بعد سنتين.
سنقيم مونديالاً  في (وادي أبو هندي)، سننظف معاً الأرض من الألغام، وسنبني أكبر ملعب في العالم، وسنسميه (ملعب حنتوش)، وسيكون الخروف شعار المونديال.
وأهلاً وسهلاً بكم جميعاً في (وادي أبو هندي)، نحن جميعاً بانتظاركم.
قصة الطفلة الفلسطينية الفائزة بجائزة هانز كريستيان: الدولية للقصة الخيالية على بساطتها .......لكنها تحكي قصة شعب يرزح تحت الاحتلال ويتعرض لشتى أنواع الظلم والقهر ، ومعاناة عرب الجهالين التي تنتمي إليهم الطفلة صالحة والمقيمين بالقرب من بلدة أبوديس المحاذية لمدينة القدس إحدى تلك الصور القاسية والظالمة .

الفئة: 
الكاتب: 
ماجد غريب