حي المدينة / حارة الدهان

العدد: 
15794
التاريخ: 
الاثنين, 23 تموز 2018

 ـ حارة الدهان من الأحياء القديمة لمدينة حماة ولا زالت  بعض العائلات القديمة منذ مئة عام ولغاية الآن تقيم فيه وقد شقت الطرقات لأجل تحسين وضعه والدخول والخروج  منه  بسهولة .
 كما تسمى باسم زقاق الجب ـ كان يوجد فيها بئر يروي أهل الحي قديماً ومكانه الآن وسط الساحة وهو مغلق منذ خمسينيات القرن الماضي.
 ـ بعد الرجوع لأهل الحي ومنهم القدماء في سكناهم  لم أجد جواباً لسبب التسمية , علماً أنه في سجلات المحكمة الشرعية ذكر هذا الحي باسم ( زقاق حارة الدهان)
 ـ أذكر جيداً ذلك الزقاق لأنني كنت أذهب مع والدتي  لبيت عمتي  التي تسكن في ذلك الحي ويقال (حارة الدهان) لازال لغاية الآن أفراد أسرتها يسكنون في ذلك الحي وهم الأقدمون في سكناهم.
 ـ مشاهداتي لذلك الزقاق, كان مغلقاً من الناحية الغربية بمنزل آل المراش مع قطعة أرض صغيرة ملاصقة لمقام كنيسة السيدة.
ـ هذا الزقاق سمي بزقاق الزوغ لأنه زقاق مغلق وأهله يربون فيه دجاج (زوغ)
 ـ لغاية الآن توجد فيه منازل عربية محافظة على وضعها القديم من حيث الغرف الغمس والدرج الحجري الضيق والقبو تحت الغرف.
  ـ ختام القول: لازلت أبحث لمعرفة أسباب تسمية هذا الحي بذلك الاسم (حارة الدهان) تدلل على أن الحارة كان يسكنها رجل يعمل (بطرش الكلس) لأنه في تلك الأيام معروف استخدام مادة الكلس ويسمى صاحب هذه المهنة بـ (الدهان) وكان هذا الرجل عندما يعطي عنوانه أعتقد أنه يقول: اسألوا عن فلان الدهان ـ عندما  يُسأل عنه يقولون فلان في حارة الدهان, وهذا الأمر ليس  إلا تخيلاً بسبب التسمية.
 

الفئة: 
الكاتب: 
أكرم ميخائيل اسحاق