قليل الأقوال كثير الأفعال !

أكدت القيادتان السياسية والإدارية في المحافظة خلال اجتماعهما الموسع مع الفعاليات الرسمية وبحثهما معها التحضيرات اللازمة لإتمام انتخابات المجالس المحلية القادمة المقررة في 16-9-2018 أهمية المشاركة في العملية الانتخابية وتشجيع من يجد في نفسه الكفاءة والخبرة للترشح للانتخابات .

و أن المحافظة بكل مؤسساتها ومديرياتها ودوائرها والمعنيين بالانتخابات ، في حالة استنفار وجاهزية تامة لتأمين كل متطلبات تلك الانتخابات التي تعد مفصلية ً في الحياة العامة للبلاد ، كونها تُجرى في وقت تحتاج فيها سورية الغالية إلى كفاءات وخبرات وقدرات خلاّقة ، لتقوم بواجبها خير قيام في المرحلة المقبلة من حياة بلدنا ، ونعني إعادة الإعمار التي تتطلب كل جهد مخلص ، واستثمار كل الطاقات الوطنية لتنفيذ الخطط والبرامج الكفيلة بأعادة تأهيل البشر والحجر وبناء الوطن البناء الذي يحقق طموحات السوريين ورغباتهم ، ولا موضع فيه للترهل أو التكاسل أو تعليق التقصير في أي مجال كان ، على مشجب الأزمة وتبعاتها ومنعكساتها فالمرحلة القادمة هي مرحلة النهوض الشامل التي تحتاج إلى قادة حقيقيين لإنجازها ، لا إلى واجهات أو استعراضات !.

لهذا لابدَّ من اختيار الكفاءات المناسبة كي تكون قادرة على العمل في المرحلة المقبلة - واقتبس هنا ما أكده أمين فرع حماة للحزب الرفيق محمد أشرف باشوري في الاجتماع المذكور - الذي شدَّدَ على أن أهم ما يجب أن يتمتع به المرشح ، هو نظافة اليد والسمعة الحسنة ومحبة المواطنين له ، وقدرته على تحمل المسؤولية .

والأهم أن يكون قليل الأقوال كثير الأفعال ، و أن يبتعد عن المحسوبيات والأنا الشخصية ؛ وأن يعمل على مكافحة الفساد وأن يتمتع بالمرونة والجدية . وباعتقادنا ، محافظتنا الجميلة تزخر بهذه الطاقات الخلاّقة التي ينطبق عليها توصيف الرفيق أمين فرع الحزب ، وقادرة على تحمل المسؤولية في المرحلة المقبلة من حياة بلدنا.

ولن تتأخر عن ذلك إذا ما سنحت لها الفرصة . ولعلّها سنحت .

 

الكاتب: 
محمد أحمد خبازي
العدد: 
15797