المشاركون : تعلمنا التعامل مع التلاميذ أثناء الأزمات دورة للإرشاد النفسي والدعم الاجتماعي لعودة الطالب السليمة للصف مدير التربية : أهميتها بخصوصيتها

العدد: 
15797
التاريخ: 
الخميس, 26 تموز 2018

لعل رعاية الأطفال والاهتمام بهم تعد أولوية الشعوب الطامحة لبناء حضارة راقية ، حيث يمثل الدعم النفسي الاجتماعي للأطفال ركناً أساسياً من أركان الرعاية وهو ما يحتاجه الأطفال في سورية ، فلقد انعكست الأزمة بشكل سلبي على بنية المجتمع ككل لا سيما الأطفال ، لذا وانطلاقاً من الواقع كان على المعنيين تقديم الدعم المناسب للقائمين على حماية الأطفال .

وسعياً من وزارة التربية ومنظمة اليونيسيف للاستجابة لاحتياجات الأطفال ومتابعة رعايتهم فقد وجهت الوزارة مديرياتها لإقامة دورات الدعم النفسي والاجتماعي .

وبدورها مديرية التربية نفذت هذه الدورات بمشاركة /30/ مرشداً نفسياً واجتماعياً من عدة مدارس بالمحافظة وذلك في قاعة التدريب بثانوية السيدة عائشة لمدة خمسة أيام بإشراف مدربين من مديرية التربية ومنظمة

( p u I  ) التابعة لليونيسيف .

الفداء في الدورة

الفداء شاركت بفعالية هذه الدورة واستطلعت آراء بعض المشاركين وأجرت اللقاءات الآتية :

مفيدة

جيهان جزدان مدربة دعم نفسي قالت :

أشرفنا على تدريبات الدعم النفسي الاجتماعي حيث هذه الدورات مفيدة للارتقاء بعمل المرشد النفسي في المدارس كون الدارس يدرّب على مبادئ الدعم النفسي الاجتماعي والإسعاف الأولي والتدخل في حالات الطوارئ. تم في العام الماضي إجراء عدد من هذه التدريبات، وعلى امتداد العام الدراسي تم القيام بالكثير من الأنشطة والفعاليات، أعطت فكرة شاملة عن مفهوم الدعم النفسي . 

التعامل مع التلاميذ

لبنى السليمان مرشدة  اجتماعية ، قالت:

من خلال برنامج الدورة تعلمنا كيفية التعامل مع التلاميذ أثناء الأزمات إضافة إلى تطبيق العديد من الأنشطة المفيدة لتنفيذها خلال العام الدراسي .

كذلك زيادة القدرة على استخدام المفردات المساعدة في عملية الدعم النفسي .

التأديب الإيجابي

ثراء ديوب مرشدة نفسية قالت :

لقد تعرفنا على مفاهيم الدعم النفسي والاجتماعي ومستويات التدخل النفسي والاجتماعي وخطوات التعاطف الذي يفيدنا في عملية الإرشاد والتواصل والدعم .

كذلك تم التعرف على التأديب الإيجابي في ضبط سلوكيات الطفل بشكل بنّاء ، مع ملاحظة دور اللعب والمسرح والحوار في بناء علاقة سليمة مع الأطفال ودعمهم وتوجيههم واكتساب مهارة إدارة جلسة الدعم النفسي والاجتماعي، ومن ضمن محاضرات الدورة تم التعرف على أنشطة فعّالة في التعامل مع الأطفال تناسب مختلف أعمار الأطفال، بحيث تؤسس لعلاقة سليمة بين مقدم الرعاية والطفل وهذا ما يحقق الفائدة القصوى .

مثمرة

مؤمنة بارودي قالت :

أهداف الدورة تمثلت بالنقاط الآتية :

اكتساب معلومات ومهارات جديدة وتنمية مفاهيم جديدة عن الدعم النفسي والتعرف على الأنشطة التي تفيد في مجال الدعم ، . كان له الأثر الكبير في تعزيز معلوماتنا وإضافة مهمة لنا ، كما كان للتدريب على الأنشطة والفعاليات التي تفيد في الدعم والعمل كمرشدين نفسيين وتعزيز الخبرات والمعلومات أهمية قصوى . حقاً كانت دورة مثمرة على جميع الأصعدة .

حققت الهدف المطلوب

فرح سالم القاري قالت :

إنها دورة مهمة ومفيدة وغنية بالمعلومات والأنشطة ، خاصة توضيح مفاهيم الدعم النفسي الاجتماعي والعمل على تطبيقها في مدارسنا وبكل صراحة , الدورة حققت الهدف المطلوب ، نتمنى استمرارية مثل هذه الدورات لمتابعة كل ما هو جديد في هذا المجال .

لتوسيعها

لينا حمود قالت :

تعرفنا من خلال أيام الدورة على المفاهيم الخاصة بالدعم النفسي والاجتماعي وكيفية تقديمه للأطفال الذين تعرضوا لضائقة نفسية .

أقترح الاستمرار بمثل هذه الدورات وتوسيعها لتشمل حتى معلمي الصف وليس فقط المرشدين النفسيين والاجتماعيين .

تعزيز العملي

ميرنا عبد المسيح عيسى قالت :

تم اكتساب معلومات عن الدعم الاجتماعي للطفل وكان للنشاطات إفادة كبيرة لنا، حيث سيتم تطبيقها خلال العام الدراسي مع الأطفال .

أتمنى تعزيز الجانب العملي بمثل هذه الدورات لأهمية ذلك ، كما أقترح إقامة دورات للمرحلة الثانوية لتعم الفائدة أكثر .

زادت من ثقتنا

جيهان نصر الدين عبيدو قالت : 

هذه الدورة زادت من ثقتنا بأنفسنا واكتسبنا خبرة ومعرفة ومعلومات عن الدعم النفسي ونمّت مهارات عديدة وكيفية التواصل واتخاذ القرار وطريقة حل المشكلات وتنفيذ الأنشطة من أجل زيادة التفاعل .

مدير التربية : أهميتها بخصوصيتها

كما كان لنا لقاء مع مدير التربية يحيى منجد خلال تفقده لأعمال الدورة حيث قال:

تكمن أهمية مثل هذه الدورة من خلال الخصوصية بالتعامل مع تلاميذ ضمن مرحلة عمرية محدودة حيث هناك صعوبة ما في كيفية تهيئة التلميذ لنسيان بعض المواقف خاصة في مرحلة الأزمة وحالات الطوارئ ، ولقد تلقى المشاركون العديد من المحاور حول الرعاية الاجتماعية وحماية الطفل، ودور التعليم والجهات المعنية في الدعم النفسي والاجتماعي وما هو الدعم المقدم من العائلة ومقدمي الرعاية ، إضافة إلى التعليم المدمج في حالات الطوارئ مع تنفيذ أنشطة عملية للدعم النفسي الاجتماعي .

نتمنى أن تحقق هذه الدورة الغاية المرجوة منها وأن ينطلق طلابنا إلى القاعات الصفية بهدوء وطمأنينة متجاوزين مرحلة الأزمة ومفرزاتها، فنحن بحاجة إلى جيل مثقف واعٍ متسلح بالعلم والمعرفة لبناء الوطن، والانطلاق به نحو التقدم والرقي .

 

 

 

الفئة: 
الكاتب: 
وليد مصطفى سلطان