450 مليون ل.س للطرق في حماة عقـــدة الشريعـــة فـــي مراحلهـــا الأخــــيرة و رفع التلوث عن العاصي قاب قوسين

العدد: 
15799
التاريخ: 
الاثنين, 30 تموز 2018

 إن عقدة الشريعة وتأخير إنجاز هذا المشروع الحيوي أصبح من الأمور التي تهم المواطنين كونها تربط بين الشمال والجنوب والشرق والغرب وهي المعبر الثالث على نهر العاصي، حيث أصبح من  الضروري إنجاز هذا المشروع بأسرع وقت ممكن كونه يسهل حركة المرور ويختصر من المسافات التي تصل أطراف المدينة ببعضها.

 أضف إلى ذلك المظهر الحضاري الذي تبرزه هذه العقدة وخاصة في إنجاز المرحلة الثالثة /العقدة الأساسية في المشروع/ والتي هي جسر فوق جسر العاصي / العقدة/ ومعبر مشاة وسيارات كما يثبت القدرات الهندسية الوطنية من خلال دراسته دراسة موضوعية وجميلة.
 كما أن رفع التلوث عن نهر العاصي أصبح الشغل الشاغل لأهالي مدينة حماة والزائرين كون التلوث ينتج روائح كريهة وانتشاراً للبعوض والذباب ومرض اللاشمانيا الذي ظهر في الآونة الأخيرة وبكثرة وخاصة للقاطنين بالقرب من مجرى النهر.

حيوي وهام
عن هذه المشاريع يحدثنا رئيس مجلس بلدية حماة المهندس رضوان علواني :
عقدة الشريعة المرورية هي مشروع حيوي يهدف لزيادة معابر الطرق على نهر العاصي لتسهيل الحركة المرورية في المدينة عموماً وتساهم في ربط جنوبي شرقي المدينة / حي الصابونية والشريعة وضاحية أبي الفداء .../ مع الجهة الشمالية الشرقية / البارودية – الحاضر – الشرقية .../ تسهيلاً واختصاراً لحركة السيارات، وينفذ هذا المشروع الحيوي الهام حسب الاعتمادات المتوافرة التي تخصصها الحكومة لمجلس المدينة.
التجزئة ضرورية
 ويؤكد المهندس علواني أن المشروع وبسبب ضخامته والكشف التقديري المرتفع للمشروع فقد تم تجزئته إلى أربع مراحل حسب الاعتمادات المتوافرة:
المرحلة الأولى تنفيذ جسر بيتوني على نهر العاصي.
المرحلة الثانية ربط الجسر مع حي البارودية بطول 300 م.
المرحلة الثالثة ربط العقدة المرورية مع الشوارع المحيطة من جهة حي الشريعة.
 المرحلة الرابعة ربط العقدة من حي البارودية وحتى شارع العراق وهو المدخل الشرقي لمدينة حماة.
وتم وضع حجر الأساس للمشروع في 2009م ولتنفيذ أعمال الجسر على نهر العاصي.
ونظراً لظروف مجرى العاصي وتربته المشبعة بالمياه استدعى الأمر استقدام خبرات هندسية من جامعة دمشق ووضع إمكانات في تنفيذ أساسات الجسر لتأمين السلامة الهندسية للمشروع، الأمر الذي أدى الى إعطاء مهلة كافية لإنجاز هذا العمل.
ونتيجة الأحداث والأوضاع التي تمر بها البلاد تأثر المشروع مع باقي المشاريع حيث تم التوقف عن الأعمال لمدة زادت عن أربع سنوات وبعد استقرار الأوضاع، ومع انتصارات الجيش العربي السوري ودخول المدينة في حالة الأمان والاستقرار أعادت الحكومة تمويل المشروع للإقلاع به وتنفيذ باقي المراحل.
 وحالياً و من عام 2015م وحتى تاريخه تم الانتهاء من تنفيذ الجسر أي أعمال المرحلة الأولى والثانية ووضعها في الاستثمار أمام السكان وتم الحصول على إعانة بتمويل كامل قيمة المرحلة الرابعة، على أن تؤجل أعمال المرحلة الثالثة حتى انتهاء المشروع بهدف إعادة دراستها بما ينسجم مع واقع السير وحالته الحقيقية.
مراحلها الأخيرة
يتابع المهندس علواني: العمل الحالي الذي تنفذه شركة الطرق والجسور هو المرحلة الرابعة حيث تربط حي البارودية مع شارع العراق المدخل الشرقي للمدينة.
وأثناء تنفيذ المشروع اعترض مساره عدة مواقع مستملكة وكانت أبنية قائمة فعملت البلدية على إخلاء هذه المنازل وهدمها وتأمين شاغليها بمساكن بديلة، الأمر الذي أخر المشروع قليلاً.. وحالياً المشروع قيد التنفيذ وخلال مدة أقصاها شهر سيوضع في الخدمة وهذا حسب الشركة المنفذة /شركة الطرق والجسور/.
كما جددت البلدية شبكات الصرف الصحي والإنارة والمياه والكهرباء كأعمال مترافقة بالتنسيق مع الجهات الأخرى.
مشاريع بقيمة 450 مليون ليرة للطرق
وعن أهم المشاريع التي تنفذها البلدية يقول علواني:
تعمل البلدية بالتنسيق مع بعض الجهات المعنية على تجديد  طبقة الإسفلت في طرق مختلفة في المدينة والتي لم تجدد منذ عام 2010م وهي إعانة من مجلس الوزراء بقيمة 450 مليون ليرة.
كذلك تعمل البلدية على توسيع المنطقة الصناعية وتخصيصها للصناعيين للعمل على تطوير الصناعة بالمدينة.
رفع التلوث قاب قوسين
 وعن رفع التلوث عن نهر العاصي والشكاوى المتكررة من قبل المواطنين والمعاناة الحقيقية التي يلاقيها القاطنون من جراء  قلة المياه وتصريف مياه الصرف الصحي في مجرى النهر، يقول المهندس علواني:
لمعالجة تلوث مياه العاصي تمّ دراسة المشكلة من جميع الجوانب وتم التوصل لحلها بالتنسيق مع الجهات المعنية / المحافظة ـ وشركة الصرف الصحي/ حيث إن مجلس المدينة درس استبدال ثلاثة خطوط صرف صحي كانت تصب في مجرى النهر وهي السبب الرئيسي لتلوث النهر، وأهمها عند موقع المأمورية على أن يتم جمع هذه الخطوط بخط واحد وصبها على مصب رئيسي يوصلها إلى محطة المعالجة وبذلك يرفع الصبيب على نهر العاصي في منطقة مركز المدينة.
ويتم التنسيق مع المحافظة من أجل توريد المشروع في خطة  الشركة العامة للصرف الصحي حيث تمَّ موافاتها بالإضبارة الفنية وحالياً تتم دراستها في خطة 2019م.
 

 

 

 

الفئة: 
المصدر: 
ياسر العمر