مسؤولية المدرب ومسؤولية الإدارة

 بدأت التحضيرات لمنافسات الموسم القادم لفريقي الطليعة والنواعير، وبدأت مساندة جماهير الفريقين والإدارات لقرارات المدربين الفنية , وبكل تأكيد هذه حالة صحية , ولايمكن لأحد أن يقول غير ذلك , وخاصة بأن المدربين المقصودين للطليعة وللنواعير من خارج أسوار قلعة حماة , ولايوجد محسوبيات أو ولاءات لأحد , وهذا يعني بأن أولى وأهم خطوات النجاح متوفرة في تكاتف جهود الجميع , وبذلك يقع على عاتق مدرب الفريق المسؤولية باختيار اللاعبين حسب مستواهم الفني, ولايمكننا أن نقبل بأن نسمع عندما تسلمت المهمة كان هؤلاء اللاعبين الموجودين , وعملت على مبدأ جود بالموجود , ولايمكننا أن نقبل بأن هذا اللاعب حافظنا عليه بناء على طلب إدارة النادي لأنها تعاقدت معه سابقاً ودفعت مبالغ مالية , هذا الكلام الذي اعتدنا عليه من مدربينا ليكون شماعة كما هي العادة , وهذا مرفوض كلياً ولايمكن لأحد أن يقبل به , ويسيء لسمعة المدرب ولن نرحم أي أحد من المعنيين في حال وقوعه بالمحظور , لذلك نقول للمدرب أنت المسؤول الأول والأخير عن حالة اللاعب الفنية , ومدى جاهزيته الفنية والبدنية والصحية لتمثيل الفريق , التحضيرات في بدايتها وبإمكانك فسخ عقد أي لاعب لايلبي الطموح , لأن بوقتها لا أحد يلومك , بل على العكس هذه حالة صحية من الناحية الفنية , وتزيد من محبة واحترام الناس لعملك , وبكل تأكيد ذلك ليس تشجيعاً على فسخ عقد أي من اللاعبين , لكن العمل ليس فيه مجاملة نهائياً , لأننا لن نقبل بأن يكون التعاقد مع أحد اللاعبين ودفع الملايين وهو ملازم مقاعد البدلاء, ممكن أن يكون بديل في كل مباراة , وممكن أن يكون مستواه ووضعه لايناسب مباراة معينة , لكن لايمكن أن نقبل بأن تدفع إدارة النادي الملايين من أجل لاعب يتم اختياره لأن يلازم مقاعد الاحتياط مطولاً , وخلاصة كلامنا الذي يعلمه الجميع بأن جميع وسائل النجاح البدائية متوفرة للمدربين الذين سيعملان بأندية حماة , وموضوع اقتراب الجماهير والداعمين لهما مقرون بعملهم و نتائجه التي ستقول كلمتها بنتائج المباريات , أي جميع مفاتيح الأبواب الموصدة بين أيديهم ولايمكن لأحد عذرهم بأي شيء في حال تم الفشل لا سمح الله , بالمقابل يجب على إدارة النادي مواصلة الدعم لهما وتدعيم قراراتهم الفنية بتأمين مستحقات اللاعبين المادية كما تنص عقود اللاعبين , لأن في حال الفشل لاسمح الله لن ترحمكم الجماهير بهذه الاختيارات التي تمت بقراراتكم على المدربين وكوادرهم ولدينا من أبناء المحافظة مدربون أكفياء يشهد لهم الجميع , بالنهاية نتمنى التوفيق لقطبي المحافظة الطليعة والنواعير في المنافسات القادمة بإسعاد الجماهير الحموية والابتعاد كل البعد عن الفشل لأنه سيكون مشتركاً ومسؤولية الجميع , المدرب باختياراته للاعبين وما يخدمه فنياً داخل أرض الملعب , والإدارة باختيارها للمدرب , ولكي يكون النجاح حليف الجميع بالبداية يجب كل طرف العمل بمسؤولياته الملقاة على عاتقه وعدم التدخل بتفاصيل عمل الطرف الأخر لتكتمل اللوحة , وتكون متوافرة بداخلها أسس النجاح والتوفيق لعمل الجميع .

الكاتب: 
أحمد خالد السماك
العدد: 
15806